قيريوولك/ مهاجرون يقومون بجولة في بروكسل مع مرشد سياحي ومترجمين
قيريوولك/ مهاجرون يقومون بجولة في بروكسل مع مرشد سياحي ومترجمين

في بلجيكا، أقام مرشدون سياحيون هواة، زيارة لبروكسل مخصصة للاجئين أو طالبي اللجوء. الهدف من هذه الزيارة هو اكتشاف تاريخ بروكسل، والوقوف عند تعدد الثقافات في المدينة وتحسيس المهاجر بمكانته فيها.

 مجموعة من 10 مهاجرين، يتحدرون من المغرب والجزائر والعراق والسودان، شاركوا في 10 أيلول/سبتمبر في جولة سياحية مجانية بالعاصمة بروكسل، برمجت خصيصا لهم. ساعتان غاب فيهما التوتر في المدينة، ساعتان جابوا فيها الشوارع كسواح عاديين، ساعتان تناسوا فيها وضعياتهم كلاجئين أو كطالبي لجوء.

" إنها ليست جولة سياحية كلاسيكية، فمن ناحية، نسعى إلى أن يكتشفوا تاريخ بروكسل، ومن ناحية ثانية نريدهم أن يتعرفوا على المدينة المنفتحة على ثقافات عدة، حتى يشعروا أنهم هم أنفسهم من بروكسل، ومكانهم الطبيعي هنا" يقول بارنار سيري وهو أحد القائمين على المشروع وأحد المشاركين في تأسيس موقع "قيريوولك" المختص في الزيارات الجماعية عبر العالم.

بدأت المجموعة جولتها انطلاقا من "لابورت دو نامور" لاستكشاف "ماتونج" الحي الأفريقي ببروكسل. ثم توجهت إلى "لي مارول" وهو حي معروف بتنوعه الثقافي إذ تتعايش فيه أكثر من 112 جنسية.

قال المرشد الهاوي " لقد استغرب المشاركون في الجولة كثيرا من هذا التعدد الهائل" وأضاف" كانوا كذلك في غاية الفرح، لأنهم نادرا ما يغامرون بمفردهم في المدينة. وفي أغلب الاحيان يكتفون بالطرق التي توصلهم من أمكنة إقامتهم إلى المكاتب الإدارية".


         

أصبحت أنظر إلى المدينة بعين مختلفة

وإضافة إلى الأحياء التي تتعدد فيها الثقافات، كانت الأماكن السياحية الشهيرة مثل "الساحة الكبيرة" و"مانيكان بيس" على جدول الزيارة.

معاذ الروبي فلسطيني طالب لجوء جاء من غزة، لم يفكر أبدا في استكشاف المدينة التي احتضنته." لقد انبهرت بالساحة الكبيرة لأنها أسطورية. هناك منتزهات ومحلات في كل مكان. ولكن أكثر ما استرعى انتباهي في المدينة، المنحوتات. هناك عدد مهول من التماثيل الخلابة، التاريخ في كل مكان تقع عليه عيناك". يقول الشاب ( 29 سنة) لمهاجر نيوز

يتلقى الفريق كله تكوينا في اللغة الفرنسية في منظمة "إكس أل ريفيوجيز" التي تسعى لمساعدة اللاجئين. ورغم ذلك، استعان المشاركون بمترجمين اثنين إلى اللغة العربية، حتى يتمكنوا من استيعاب كل المعلومات أثناء الزيارة. وفي هذا الصدد يقول معاذ: " أصبحت أنظر إلى المدينة بطريقة أخرى، أفهم ما فيها بطريقة أكثر. وهذا مهم جدا بالنسبة لي. إنها أيضا عاصمة أوروبا".

ويختم بارنار سيري قائلا: " لقد كانت التجربة ثرية للجميع، وعلينا برمجة جولة جديدة خلال شهر نوفمبر/ تشرين الثاني. ومن هنا إلى ذلك الوقت، نتمنى أن تنسج مدن أخرى على منوال هذه البادرة، وأن يفكر متطوعون في ممارسة هواياتهم مع من هم بحاجة لذلك."


 

للمزيد