ANSA / مهاجرون في مركز طوارئ ليلي للاجئين في برشلونة في 29 آب/ أغسطس الماضي. المصدر: مارتا بيريز.
ANSA / مهاجرون في مركز طوارئ ليلي للاجئين في برشلونة في 29 آب/ أغسطس الماضي. المصدر: مارتا بيريز.

أجبر عشرات المهاجرين القاصرين غير المصحوبين بذويهم، وغالبيتهم من المغرب، على النوم في مراكز الشرطة في مدينة برشلونة الإسبانية. ويفترش هؤلاء الأرض منذ عدة أيام جراء نقص الأسرة في مراكز الاستقبال التي تعاني من انهيار الخدمات الخاصة بالقاصرين بسبب التدفق الكبير للمهاجرين. ودفع هذا الأمر بقوات الشرطة في كتالونيا إلى تقديم شكوى رسمية للمدعى العام.

أعلن مديرو قوات الشرطة في كتالونيا عن تقديم شكوى رسمية إلى مكتب المدعي العام بسبب إجبار عشرات المهاجرين القاصرين غير المصحوبين بذويهم على النوم في مراكز الشرطة في برشلونة، بعد إبعادهم عن مراكز الاستقبال في المدينة جراء نقص عدد الأسرة فيها.

انهيار الخدمات الخاصة بالقاصرين في مراكز الاستقبال

وأجبر هؤلاء المهاجرون القاصرون وعددهم 30، ومعظمهم من المغرب، على قضاء الليالي الأربع الماضية في أقسام الشرطة في ضاحيتي سانت مونتيتويتس إكسامبل وسيوداد فيلا، حيث ناموا على المقاعد وافترشوا الأرض دون استحمام، وتناولوا بعض الأطعمة التي قدمها لهم رجال الشرطة.

ونسبت وسائل إعلام إسبانية إلى مصادر في الشرطة قولها إن التبريرات التي قدمت لها بشأن رفض إقامة هؤلاء القاصرين في مراكز استقبال المهاجرين هي لحمايتهم من الوافدين الذين تدفقوا خلال الشهرين الماضيين إلى كتالونيا، ما أدى إلى انهيار الخدمات التي توفرها الإدارة العامة للحكومة الإقليمية لرعاية الأطفال والمراهقين، وذلك على الرغم من إنشاء 230 مكانا جديدا خلال الأسابيع الثلاثة الماضية.

وطلبت الحكومة الإقليمية من الشرطة استضافة المهاجرين القاصرين بشكل مؤقت بعد تحديد هوياتهم، حيث لم تعد هناك أماكن لاستضافتهم. في حين قالت إدارة الداخلية بحكومة كتالونيا إن مديري الخدمات الاجتماعية المدنية لم يعد بوسعهم استخدام مراكز الشرطة كملجأ مؤقت.

وأوضحت أنه اعتبارا من يوم الجمعة المقبل، سيتعين استضافة القصر غير المصحوبين بذويهم في كل الأحوال في منشآت الاستقبال، حتى لو كان ذلك يعني وضعهم في أماكن مزدحمة.

>>>> للمزيد: إسبانيا: نصف مليون مهاجر حصلوا على الإقامة في العام الماضي

وصول أكثر من 10 آلاف قاصر لإسبانيا منذ بداية العام

ونقلت صحيفة "لا فانغوارديا" اليومية الإسبانية عن ضابط شرطة قوله إنه "من غير المقبول أن يكون هؤلاء الأطفال في هذا الوضع، إنه أسوأ مما سيجدونه في أية منشأة أخرى بغض النظر عن الازدحام".

وينام منذ يوم الاثنين الماضي عشرات القاصرين الأجانب، تتراوح أعمارهم بين 10 و14 عاما، في مراكز الشرطة ليس فقط في برشلونة بل أيضا في مدن مثل هورتا وبادالونا وسنتاكولوما وبريميا دي مار وماتارو وتارجونا وجيرونا.

ووفقا لقانون الاتحاد الأوروبي الذي يتم تطبيقه في إسبانيا، فإنه يتعين على حكومة إقليم كتالونيا أن تضمن الحماية والدعم والتعليم للمهاجرين القاصرين غير المصحوبين بذويهم خلال انتظارهم القرار بشأن مصيرهم من قاضي محكمة الأحداث.

وأصبح الوضع في إسبانيا غير مستقر بعد وصول أكثر من 10 آلاف من القاصرين غير المصحوبين بذويهم إلى السواحل الإسبانية، من بينهم 4100 وصلوا إلى مقاطعة الأندلس وحدها، وذلك منذ بداية العام الحالي.
 

للمزيد