أرشيف/إنقاذ 15 مهاجرا كانوا على متن قارب على بعد 39 ميلا من مدينة الحسيمة المغربية، التي انطلقوا منها في محاولة للوصول لإسبانيا. المصدر: إي بي أيه.
أرشيف/إنقاذ 15 مهاجرا كانوا على متن قارب على بعد 39 ميلا من مدينة الحسيمة المغربية، التي انطلقوا منها في محاولة للوصول لإسبانيا. المصدر: إي بي أيه.

أصدر جهاز خفر السواحل الإسباني أن أجهزة الإنقاذ قامت خلال عطلة نهاية الأسبوع الماضية بإنقاذ المئات من المهاجرين في المنطقة البحرية بين إسبانيا والمغرب. وتحولت إسبانيا إلى وجهة رئيسية للمهاجرين عقب تشديد إيطاليا سياستها تجاه الهجرة وإغلاق مرافئها بوجه سفن الإنقاذ.

أعلنت أجهزة الإنقاذ البحري في إسبانيا لوكالة فرانس برس الأحد أنها أنقذت 675 مهاجرا خلال عطلة نهاية الأسبوع بين المغرب وإسبانيا، البوابة الأولى للهجرة غير الشرعية إلى أوروبا.

بعد إنقاذ 405 مهاجرين السبت، تم إنقاذ 270 الأحد كانوا على متن سبعة زوارق، وفق ما قال متحدث ليل الأحد.

وأضاف أن سبعة "أطفال" كانوا بين هؤلاء، نصفهم من أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى والنصف الآخر من المغرب. ولم تُبَلّغ أجهزة الإنقاذ عن وجود مفقودين.

وأصبحت إسبانيا أول بوابة للهجرة غير القانونية هذا العام، بعد أن أغلقت إيطاليا حدودها إلى حد كبير إثر ضغوط وزير الداخلية من اليمين المتطرف ماتيو سالفيني.

ووصل أكثر من 40 ألف مهاجر إلى إسبانيا منذ بداية العام الحالي، بينهم نحو 35 ألفًا بحرا ونحو خمسة آلاف برًا عبر الجيبين الإسبانيين سبتة ومليلية في المغرب، وفقا للمنظمة الدولية للهجرة.

وتشكل هذه الأعداد 40% من مجمل الوافدين إلى أوروبا الذين يبلغ عددهم نحو مئة ألف.

وقضى أو فُقد أكثر من 1700 مهاجر في البحر المتوسط منذ بداية العام، بينهم 362 قبالة سواحل إسبانيا، بحسب المنظمة الدولية للهجرة.

 

للمزيد