ANSA / مهاجرون إثيوبيون في مطار أديس أبابا الدولي، بعد وصولهم قادمين من ليبيا في 24 أيلول/ سبتمبر الماضي. المصدر: منظمة الهجرة الدولية.
ANSA / مهاجرون إثيوبيون في مطار أديس أبابا الدولي، بعد وصولهم قادمين من ليبيا في 24 أيلول/ سبتمبر الماضي. المصدر: منظمة الهجرة الدولية.

أعادت منظمة الهجرة الدولية خلال الأسبوع الماضي 76 مهاجرا إثيوبيا، من بينهم أربعة أطفال و12 امرأة، كانوا عالقين في ليبيا إلى بلادهم، وذلك في إطار برنامج العودة الطوعية للمنظمة الذي يموله الاتحاد الأوروبي والحكومة الإيطالية.

قامت منظمة الهجرة الدولية خلال الأسبوع الفائت بإعادة 76 مهاجرا إثيوبيا، من بينهم 12 امرأة، كانت قد تقطعت بهم السبل في ليبيا، إلى بلادهم.

ممر الهجرة الشمالي طريق الإثيوبيين إلى المتوسط

وذكرت المنظمة في بيان أنه "من بين هؤلاء المهاجرين أربعة أطفال وستة من المصابين بأمراض عقلية، وجميعهم أكدوا أنه لم تكن لديهم الأموال الكافية من أجل العودة إلى بلادهم، قبل أن تقدم لهم المنظمة المساعدة".

وكان هؤلاء المهاجرون قد غادروا مدينة الزنتان الليبية، وتوجهوا إلى القاهرة قبل أن يعودوا إلى العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، وذلك بفضل التمويل الذي تقدمه الحكومة الإيطالية.

وغالبا ما يختار المهاجرون الإثيوبيون ما يعرف باسم "ممر الهجرة الشمالي"، الذي يمر عبر السودان ومصر وليبيا، من أجل عبور البحر المتوسط والوصول إلى أوروبا بحثا عن حياة أفضل هناك.

وعلى الرغم من ذلك، فإن العديد منهم يقع في براثن المهربين الذين يجبرون عائلاتهم على دفع مبالغ طائلة قبل أن يتم إطلاق سراحهم، حيث مر الكثير من المهاجرين الأفارقة بتجربة بيعهم كعبيد حتى يتمكنوا من دفع الفدية لخاطفيهم.

>>>> للمزيد: ليبيا: منظمة الهجرة الدولية تنقذ مهاجرين من سجون التعذيب وتعيدهم إلى بلادهم

والإفلات من مثل هذه المآسي لم يكن ليضمن لهؤلاء المهاجرين القدرة على الوصول إلى أوروبا، حيث أشارت تقارير إلى أن 1730 شخصا قد توفوا في البحر المتوسط منذ بداية العام الحالي وحتى اليوم.

إعادة 102 من المهاجرين الإثيوبيين من ليبيا منذ آب/أغسطس 2017

وأعاد البرنامج الذي يموله الاتحاد الأوروبي 102 من المهاجرين الإثيوبيين من ليبيا إلى بلادهم، وذلك منذ آب / أغسطس 2017، كما تم تقديم المساعدة للإثيوبيين العائدين من جيبوتي والسودان وتنزانيا واليمن وزامبيا وجنوب أفريقيا لدى وصولهم إلى بلادهم في الأسبوع الماضي.

وشهد الأسبوع الماضي عودة أكبر عدد من المهاجرين من ليبيا بموجب البرنامج. ويتلقى المهاجرون مساعدات لدى عودتهم تتضمن مكانا للنوم وفحصا طبيا ودعما نفسيا وتوفير وسائل نقل لهم.
 

للمزيد