ANSA / فريق منظمة الهجرة الدولية أثناء وجوده في المنشآت، للتأكد من جودة ظروف الإقامة. المصدر: منظمة الهجرة الدولية.
ANSA / فريق منظمة الهجرة الدولية أثناء وجوده في المنشآت، للتأكد من جودة ظروف الإقامة. المصدر: منظمة الهجرة الدولية.

أعلنت منظمة الهجرة الدولية، في بيان أنها قامت بتوفير مساكن آمنة لنحو 2300 مهاجر من 20 دولة، تم نقلهم من جزر بحر إيجة إلى 12 مركزا تديرها المنظمة داخل الأراضي اليونانية، وذلك من أجل تخفيف الضغوط على مراكز الاستقبال المكتظة في الجزر، وتحسين الأوضاع المعيشية للمهاجرين.

وفرت منظمة الهجرة الدولية، خلال الفترة الممتدة من أول تموز/ يوليو الماضي وحتى الخامس من تشرين الأول / أكتوبر الحالي مساكن آمنة لـ 2272 من المهاجرين الضعفاء، الذين تم نقلهم من قبل الحكومة اليونانية من الجزر الواقعة في شمال شرق بحر إيجة إلى داخل الأراضي اليونانية.

تخفيف الضغوط على مراكز الاستقبال في الجزر

وشملت عملية النقل 886 طفلا، و393 فتاة، و496 شابا، من أجل تخفيف الضغط على مراكز الاستقبال المكتظة، ومساعدة هؤلاء الأشخاص الأكثر ضعفا.

وذكرت المنظمة الدولية، في بيان أن "الحكومة اليونانية بدأت إجراءات تخفيض أعداد المهاجرين الذين يعيشون في الجزر اليونانية في شهر تموز/ يوليو الفائت، وكانت ذروة العملية في آب / أغسطس المنصرم، ومن المتوقع أن تستمر تلك العملية خلال الأسابيع القليلة القادمة، حيث تم نقل 875 مهاجرا إلى منطقة فولفي، و555 إلى فيجيوشوري، و229 إلى ملاكاسا، و221 إلى منطقة أوينوفيتا".

وقال محمود موري وزوجته ديانا إبراهيم، وهما من أكراد منطقة عفرين السورية، " لقد وصلنا إلى فولفي قادمين من موريا قبل عشرة أيام، ونتوقع أن يجري أمر مماثل بالنسبة لليسبوس، لقد تفاجأنا تماما، فالآن لدينا غرف خاصة وخدمات بالداخل".

>>>> للمزيد: اليونان: سلطات إقليم شمال إيجة تفرض غرامة على الحكومة بسبب أوضاع مخيمي موريا وفيال

المهاجرون ينتمون لـ 24 دولة

وتم نقل المهاجرين واللاجئين بصفة عامة من جزر ليسبوس وساموس وكيوس إلى 12 مركزا رسميا تديرها منظمة الهجرة الدولية، التي تعمل في كافة تلك المنشآت مع منسقين ومترجمين ومستشارين قانونيين وأخصائيين نفسيين، لضمان سكن آمن ومناسب.

وقال جيانلوكا روكو رئيس بعثة منظمة الهجرة الدولية في اليونان، إن "المنظمة تعمل على دعم السلطات اليونانية، من أجل تخفيف الضغط على الجزر، وتحسين القدرة على إسكان المهاجرين في الأرض الأم، وأولويتنا هي تحسين أحوال كافة الأشخاص الذين يصلون من الجزر من خلال توفير مساكن لائقة وظروف معيشية جيدة".

وينتمي المهاجرون الذين تجري استضافتهم حاليا في المراكز إلى 24 دولة، من بينهم 1136 من سوريا، و437 من العراق، و276 من أفغانستان، و50 من الكونغو، و46 من الصومال، و41 من إيران.
 

للمزيد