المركب الذي أنقذته قوات حفظ السلام الدولية "يونيفيل" في المياه الإقليمية اللبنانية. الصورة مأخوذة عن موقع اليونيفيل
المركب الذي أنقذته قوات حفظ السلام الدولية "يونيفيل" في المياه الإقليمية اللبنانية. الصورة مأخوذة عن موقع اليونيفيل

تمكنت قوة الأمم المتحدة العاملة في جنوب لبنان بالتعاون مع الجيش اللبناني الجمعة من إنقاذ أكثر من 30 لاجئا سوريا، كانوا عالقين على متن مركب في عرض المتوسط لمدة أربعة أيام، بعد أن نفد الوقود. وكان هؤلاء اللاجئون يحاولون الوصول إلى قبرص بطريقة غير شرعية.

أعلنت قوة الأمم المتحدة لحفظ السلام في لبنان (يونيفيل) في بيان أن قوتها البحرية عثرت الجمعة 12 تشرين الأول/أكتوبر ظهرا على قارب متوقف في المياه الإقليمية اللبنانية شمال البلاد، على متنه 32 راكبا بينهم ست نساء وسبعة أطفال. وأشار بيان القوة الأممية إلى أن "الوقود كان قد نفد والركاب بدون طعام وماء منذ أربعة أيام".

وكان القارب قد انطلق من شواطئ مدينة طرابلس متوجها إلى جزيرة قبرص.

وجاء في بيان اليونيفيل أنها "أُبلغت بفقدان قارب صغير قيل إنه متجه نحو قبرص. وكلفت قوتها البحرية بتحديد مكان القارب المفقود. وفي 11 تشرين الأول/أكتوبر عند الساعة 11:30 ظهرا، عثرت سفينة ‘ليبيرال‘ التابعة لليونيفيل على قارب أبيض صغير شمال غربي بيروت... وكان على متنه 32 راكبا، 19 رجلا وست نساء وسبع أطفال. وكان الوقود قد نفد والركاب بدون طعام وماء منذ أربعة أيام".



وقدمت البحرية اللبنانية لاحقا إلى الموقع حيث تسلمت المركب من قوة يونيفيل، وفق البيان.

بدوره، أشار الجيش اللبناني في بيان الى أن الركاب هم 32 سوريا بالإضافة إلى شخص لبناني، و"كانوا متوجهين إلى قبرص بطريقة غير شرعية".

ونشطت في الآونة الأخيرة الهجرة البحرية من لبنان إلى قبرص. ففي 22 أيلول / سبتمبر الماضي، توفي طفل سوري في حادث غرق قارب كان يقل نحو 40 لاجئا، سوريون وفلسطينيون، حاولوا الخروج من لبنان إلى قبرص بطريقة "غير شرعية".

وتتطلع قبرص لتوقيع معاهدة ترحيل مع لبنان، الذي بدأ يتحول مؤخرا نقطة انطلاق للمهاجرين نحو الجزيرة المتوسطية.

وفي وقت سابق، طلبت قبرص من الاتحاد الأوروبي مساعدة أكبر للتعامل مع المهاجرين الوافدين إليها. وتلقت قبرص 4,022 طلب لجوء في الأشهر الثمانية الأولى من 2018، أي أكثر بنسبة 55% مقارنة مع الفترة نفسها العام الماضي.

ويقدر لبنان وجود نحو مليون ونصف مليون لاجئ سوري على أراضيه في الوقت الحالي، بينما تفيد بيانات المفوضية السامية لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة عن وجود أقل من مليون.

 

للمزيد