صورة من موقع "سفن الشعوب"
صورة من موقع "سفن الشعوب"

أطلق ائتلاف لمنظمات دولية على ضفتي المتوسط موقعا تحت اسم "سفن الشعوب"، يهدف لمساعدة العائلات في البحث عن أبنائهم من المهاجرين الذين فقدوا على طريق الهجرة عبر المتوسط نحو إيطاليا. ويقدم الموقع الخطوات المفروض اتباعها من قبل العائلات لأجل ذلك.

أمام أعداد الغرقى والمفقودين من المهاجرين الذين عبروا أو حاولوا عبور المتوسط، والذين يعدون بالآلاف، تحاول منظمات تقديم خدمة إنسانية لعائلاتهم التي تحاول بشتى الطرق معرفة مصيرهم، حيث أطلقت موقعا في 12 من الشهر الجاري بعدة لغات بينها العربية، لأجل مساعدتهم على ذلك.

ويدعى الموقع "قوارب الشعوب"، ويحاول أن يقدم الخطوات المفروض اتباعها بأمل الوصول إلى المفقودين. ويؤكد أنه لا يزعم تقديم حل لكل الحالات. وهناك مجموعة من العائلات لم تتوفق في العثور على قريب مفقود.

ويهدف الموقع إلى "إرشاد العائلات التي تبحث عن قريب مفقود في عرض المتوسط، وكذلك الأشخاص أو العائلات التي تصاحب هذه الأسر في عملية البحث".

ويتوجه الموقع خاصة للأسر والجمعيات التي تعمل على المهاجرين الذين حاولوا الوصول عبر البحر الأبيض المتوسط إلى إيطاليا. ويأتي وراء هذه المبادرة "قوارب الشعوب"، وهو عبارة عن ائتلاف دولي لمجموعة من المنظمات أسس في 2011 للدفاع عن حقوق المهاجرين عبر البحر.

أبرز الخطوات المفروض اتباعها

ويحدد الموقع على رأس الإجراءات عند البحث عن أحد المفقودين أسماء الجهات المفروض التواصل معها للتعرف على مصير مفقود من المهاجرين، وهي اللجنة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر، إضافة إلى المفوض لدى الحكومة الإيطالية الخاص بالأشخاص المفقودين.

ويطرح الخطوات الواجب اتباعها حسب الحالات التالية: غرق، اعتراض قارب المهاجرين في المياه الليبية، وصول القارب إلى إيطاليا، عملية إنقاذ أو اعتراض تحت إشراف إيطالي أو بلد آخر.

ويأتي في مقدمة الخطوات جمع أكبر عدد من المعلومات عن المفقود مع صورة له، ثم الاتصال بالمنظمات المذكورة أعلاه، وكذا المفوض فوق العادة المكلف بالأشخاص المفقودين على عنوان يوجد ضمن الإجراءات على الموقع. وهذا يساعد السلطات الوصية في الضفة الأخرى على التحقيق في مصير المهاجر المفقود.

خدمات كثيرة للمهاجرين

ويقدم الائتلاف الدولي لمنظمات المجتمع المدني "سفن الشعوب" الكثير من الخدمات للمهاجرين وأسرهم. "وما الموقع إلا عمل من الأعمال الكثيرة التي يسهر عليها الائتلاف منذ سنوات بخصوص الهجرة والمهاجرين"، يلفت رمضان بن عمر، المكلف بالإعلام في المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية، وهو أحد الشركاء في الائتلاف.

وقال بن عمر في حديث لمهاجر نيوز إن موقع "سفن الشعوب" هو نسخة إلكترونية لدليل ورقي طبع في مايو/ أيار 2017، وتم تطويره في صيغته الحالية، وهو يحاول "الإجابة عن الكثير من الأسئلة، تطرحها عائلات المهاجرين المفقودين".

ويستعرض الموقع عناوين جمعيات مغاربية وإيطالية، يمكن الاتصال بها للمساعدة في خطوات البحث عن مهاجرين مفقودين. ويوجد مجموعة منها في تونس، الجزائر، والمغرب. ويؤكد الموقع أن دور هذه الجمعيات استشاري بالدرجة الأولى، ولا يمكن لها أن تقوم بخطوات البحث، لأن الأمر متروك للعائلات وأقارب المفقودين.

 

للمزيد