ANSA / حوالي 165 مهاجرا، من بينهم 10 قاصرين، يصلون إلى جنوب إسبانيا على متن قوارب صغيرة. المصدر: إي بي أيه/ البا فيكسيس.
ANSA / حوالي 165 مهاجرا، من بينهم 10 قاصرين، يصلون إلى جنوب إسبانيا على متن قوارب صغيرة. المصدر: إي بي أيه/ البا فيكسيس.

أكدت حكومة إقليم مدريد أنها لم تتلق أية أموال من الموارد التي خصصتها الحكومة المركزية لاستضافة المهاجرين القاصرين غير المصحوبين بذويهم، وهو أمر أرجعته الحكومة المركزية إلى أنها لم ترصد وصول مهاجرين قاصرين للإقليم في عام 2017، إلا أن الأولى أوضحت أنها استضافت أكثر من ألف قاصر منذ مطلع 2018، بما يعادل ضعف من تم استقبالهم في العام الماضي.

لم تتلق حكومة إقليم مدريد أية أموال من الـ 40 مليون يورو التي خصصتها الحكومة المركزية من أجل استضافة 11174 مهاجرا من القاصرين غير المصحوبين بذويهم في البلاد، والمسجلين حتى 30 أيلول/ سبتمبر الماضي من قبل وزارة الداخلية الإسبانية.

بيانات متناقضة

وذكرت الحكومة، أن سجلاتها تشير إلى أنه لم يصل أي مهاجر من القاصرين غير المصحوبين بذويهم إلى الإقليم خلال عام 2017، إلا أن مصادر في مدريد أكدت أن الإقليم استضاف أكثر من ألف قاصر غير مصحوب بذويه منذ بداية 2018، وهو ضعف عدد من تم استقبالهم خلال عام 2017.

وكانت وزارة الصحة الإسبانية أطلقت مبادرة لإنشاء صندوق للمساعدات التكميلية للأقاليم، التي تستضيف أعدادا إضافية من القاصرين غير المصحوبين بذويهم، بسبب الموجات المتلاحقة من المهاجرين منذ بداية العام، حيث تعمل الوزارة منذ أيلول/ سبتمبر الماضي على تقديم هذه المخصصات، وذلك قبل أن تقوم الحكومة بالتصديق على القرار في نهاية تشرين الأول / أكتوبر الحالي.

وعلى الرغم من ذلك، فإن ثلاثة من الأقاليم التي تستضيف أكبر عدد من المهاجرين القاصرين، وهي مدريد وكتالونيا ومورسيا، لحقوا بإقليم الأندلس في عدم الاعتراف بالأرقام المسجلة بالنسبة للقاصرين التي تقررها اللجنة العامة للأجانب والحدود، حيث يعد التسجيل أساس تخصيص الأموال.

وأوضحت صحيفة "إل باييس" أن "مشروع القرار يشمل مدريد باعتبارها تضم 407 قاصرين، أي أقل بـ 71 مهاجرا قاصرا مقارنة بمن كانت تستضيفهم في كانون الأول/ ديسمبر 2017، وهو السبب في عدم تلقيها أية أموال إضافية، أما الأقاليم التي ستتلقى القسم الأكبر من التمويل فهي الأندلس التي تستضيف 5621 قاصرا غير مصحوبين بذويهم، ومليلية (1090) وكاتالونيا (1074) وإقليم الباسك (970) وفالنسيا (564).

>>>> للمزيد: منظمات تصف ترحيل إسبانيا أكثر من 100 مهاجر من سبتة إلى المغرب بـ"الطرد الجماعي"

مدريد ترفض الأرقام الرسمية

وقالت مستشارية السياسات الاجتماعية في إقليم مدريد، والتي كانت محط انتقادات على مدى أسابيع بسبب إدارة مراكز اللاجئين القاصرين المزدحمة في هورتاليزا، إنها تستضيف في الوقت الحالي أكثر من 846 قاصرا، وهو ما يمثل ضعف العدد المسجل في السجلات الحكومية الرسمية.

كما تعرض إقليم كتالونيا، الذي يعد ثالث أكبر إقليم يستضيف مهاجرين قاصرين غير مصحوبين بذويهم، للعقاب من قبل السجل الرسمي حيث تشير الأرقام إلى ارتفاع عدد القصر غير المصحوبين بذويهم في الإقليم من 805 في كانون الأول/ ديسمبر 2017 إلى 1074 في أيلول/ سبتمبر 2018، وهذه الأرقام كانت السبب في أنه لم يتلق سوى تلك الأموال المخصصة للأعداد الزائدة المسجلة، وهي 269 مهاجرا قاصرا.

ونقلت وسائل إعلام إسبانية عن مصادر بوزارة الصحة قولها "إننا نحاول توضيح الوضع الخاص بتوزيع الأموال، وسجل وزارة الداخلية الخاص بالمهاجرين القاصرين غير المصحوبين بذويهم يقوم على أساس البيانات التي توفرها الحكومات الإقليمية من خلال نظام متجانس ومتفق عليه".

وأضافت المصادر أن حالة وصول المهاجرين الطارئة تضع أداء عمل الحكم الذاتي تحت الاختبار. في حين دعا فرناندو غراندي مارلاسكا، وزير الداخلية، الأقاليم إلى إبداء التضامن والمشاركة في المسؤولية.
 

للمزيد