مهاجرون على الحدود البوسنية/صورة ملتقطة من الشاشة.
مهاجرون على الحدود البوسنية/صورة ملتقطة من الشاشة.

منعت الشرطة البوسنية مساء الاثنين حوالي 200 مهاجر من عبور الحدود باتجاه كرواتيا، وذلك بعد أن قامت مجموعة المهاجرين بالتوجه سيرا على الأقدام من مدينة فليكا كيلادوشا باتجاه معبر بلجيفاك الحدودي.

أغلقت الشرطة البوسنية الحدود أمام مسيرة للمهاجرين جمعت نحو 200 شخص ومنعتهم من إكمال طريقهم إلى كرواتيا.

وكانت مجموعة المهاجرين انطلقت في مسيرة يوم الاثنين 22 تشرين الأول/أكتوبر من مدينة فليكا كلادوشا شمال غرب البلاد، بهدف عبور الحدود مع كرواتيا العضو في الاتحاد الأوروبي.

وتحولت البوسنة إلى وجهة رئيسية للمهاجرين خاصة بعد إغلاق طريق البلقان وتشديد المراقبة على الحدود الصربية المجرية. ويوجد حاليا نحو أربعة آلاف مهاجر يعيشون في المدن الحدودية مع كرواتيا، لا سيما بيهاتش وفليكا كيلادوشا.

وصباح الاثنين، قالت المتحدثة باسم شرطة الحدود سنزانا غاليك إنه "يوجد 200 مهاجر عند معبر ملجيفاك الحدودي".

للمزيد: شمال البوسنة: مئات المهاجرين يعيشون ظروفا كارثية في "بيت المشردين"


وقامت مجموعة المهاجرين بالسير لعدة ساعات قبل أن تقوم شرطة الحدود بمنعهم من الدخول إلى قرية إيزاتسيك الحدودية مع كرواتيا.

وأوضحت أميرة، العاملة في المنظمة الدولية للهجرة، لمهاجرنيوز أن الوضع في المنطقة أضحى أكثر تعقيدا في الفترة الأخيرة، و"لدينا موجة ضخمة من المهاجرين الوافدين إلى البوسنة تفاقمت منذ بداية الشهر الحالي".

وأشارت أميرة إلى أنه "تم تحويل فندق مهجور إلى مركز إيواء مؤقت مخصص للعائلات والحالات الخاصة كالمرضى والحوامل في نهاية تموز/يوليو، يتسع لـ400 شخص"، مضيفة أن المكان حاليا ممتلئ بالمهاجرين. ومن هذا المبنى انطلقت مسيرة لنحو 70 شخص قاموا بالتخييم بالقرب من قرية إيزاتسيك الحدودية.

أما بالنسبة للمسيرة التي جمعت 200 مهاجر، أكدت العاملة في المنظمة الدولية للهجرة أنه "تم إبعادهم عن الحدود"، وأعربت عن قلقها حيال الوضع "لا يبدو أن هناك حلا يلوح بالأفق، والمهاجرون يشعرون بالاضطراب والارتباك".

ويأتي ذلك بعد خروج مظاهرات في المدن الحدودية يومي السبت والأحد، طالب فيها السكان بإيجاد حل للأعداد المتزايدة من المهاجرين.

وقال وزير الأمن البوسني دراغان ميكيتش الأحد إنه يتوجب على قوات الشرطة المحلية "التصرف بحزم أكبر تجاه المهاجرين"، بحسب تصريح له لأحد وسائل الإعلام البوسنية.

ويعيش المهاجرون في ظروف قاسية في البوسنة التي تعد محطة عبور مؤقتة بالنسبة لهم، مع غياب وجود مراكز استقبال رسمية لهم، ما يضطرهم إلى النوم في الحدائق العامة أو الإقامة في مخيمات عشوائية أو أبنية مهجورة.



 

للمزيد