ANSA / شعار المبادرة كرة القدم ضد العنصرية في أوروبا / أنسا
ANSA / شعار المبادرة كرة القدم ضد العنصرية في أوروبا / أنسا

تبحث مبادرة "أسبوع كرة القدم في خدمة الناس"، في كيفية مساهمة النشاط الرياضي في حل المشاكل المتعلقة بالهجرة الكثيفة في أوروبا وتوضيح الدور الذي تلعبه كرة القدم في تخفيف الصعوبات المرتبطة بقضية اللجوء.

تشكل التحديات التي تلقيها أزمة الهجرة على عاتق الرياضة محور مبادرة "أسبوع كرة القدم في خدمة الناس"، الذي ستكون فيه كرة القدم عاملا فاعلا ضد العنصرية بالاشتراك مع الشبكة الأوروبية "فير" والاتحاد الأوروبي لكرة القدم والتي تعقد من 11 إلى 25 تشرين الأول/أكتوبر في أنحاء القارة.

وقد تم اختيار موضوع "كرة القدم واللاجئين ..مواجهة التحديات الكبرى"، ليكون محور نشاط نسخة العام 2018، بهدف توضيح دور كرة القدم في تخفيف الصعوبات المرتبطة بقضية الهجرة في القارة العجوز.

تأثير الهجرة في كرة القدم

وقال بيان مشترك للاتحاد الأوروبي وشبكة "فير" إنه "في الوقت الذي تأثرت فيه بعض الدول أكثر من دول أخرى، فقد أثارت هذه الهجرة القسرية جدالا عالميا يشمل القضايا الاجتماعية والثقافية والاقتصادية والسياسية والبيئية".

وأضاف البيان المشترك "وباعتبارها أشهر رياضة عالمية والأكثر تجذرا في نسيج المجتمع، فإن كرة القدم قد تأثرت أيضا بهذه الأزمة العالمية، وعلى الرغم من ذلك تظل لديها القدرة على المساعدة على تخفيف تلك الأزمة".

>>>> للمزيد: إيطاليا: دمج القاصرين الأجانب بالمجتمع عن طريق كرة القدم

وعقد الاتحاد الأوروبي ندوة في دبلن بالتعاون مع اتحاد كرة القدم في إيرلندا، حيث تم تسجيل الموضوع "كرة القدم واللاجئين ..مواجهة التحديات الكبرى" ضمن السجلات.

وشارك في الندوة أيضا 14 اتحادا للتحدث عن تجاربهم مع اللاجئين وتقديم النصح والتوصيات لمجتمع كرة القدم بشكل عام.

البحث عن أفضل الممارسات

وقال "ألكسندر شيفرين" رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم "العديد من اللاجئين الرجال والنساء والأطفال جعلوا من ركلة كرة القدم رمزا للعلاقة الجديدة في بيئة جديدة وبين أناس جدد، والهدف من أفضل مجموعة من الممارسات للاتحاد هي التذكير بالخطوات والاحتياطات التي يتعين علينا أن نأخذها لنجعل من هذه اللعبة العتيقة أكثر إنسانية وأكثر فعالية".

وأضاف "إن هذه المباراة الجميلة يمكن أن تكون الأكثر فائدة لضمان ازدهار اللاجئين في وطنهم الجديد - بفضل كرة القدم - ولكي يكونوا قادرين على الإسهام إيجابيا وبشكل دائم للمجتمعات الجديدة التي امتزجوا فيها".

وتم التأكيد أيضا على أهمية كرة القدم كوسيلة للمساعدة في علاج أزمة اللاجئين من قبل مدير شبكة "فير"، بيارا باور الذي أشار إلى أنه "رغم الطبيعة المعقدة للقضية التي نواجهها فمن المشجع أن نرى كرة القدم قادرة على التجاوب مع العديد من تلك التحديات بشكل فاعل وحاسم".

واختتم بالقول "إن أوروبا قد تغيرت وأن كرة القدم - فرقا وأندية ومدربين وحكام ومشجعين - سوف يكون لها صدى إزاء ذلك التغيير خلال العقود القادمة، فنحن لا نزال في البداية فقط".

 

للمزيد