المستشار النمساوي سيباستيان كورتس | المصدر: رويترز
المستشار النمساوي سيباستيان كورتس | المصدر: رويترز

أعلنت الحكومة النمساوية الأربعاء الانسحاب من معاهدة الأمم المتحدة حول الهجرة التي من المقرر أن يتم توقيعها رسميا في كانون الأول/ديسمبر المقبل، واعتبرت أن قرارها يهدف إلى "الدفاع عن سيادتها" في مسألة الهجرة.

قالت الحكومة النمساوية اليمينية المحافظة الأربعاء إنها ستحذو حذو الولايات المتحدة والمجر بالخروج من معاهدة الأمم المتحدة حول الهجرة، وبررت قرارها بأنه يأتي "للدفاع عن سيادة النمسا الوطنية".

وجاء في بيان صادر عن الائتلاف الحكومي الذي يقوده المستشار المحافظ سيباستيان كورتس مع حزب اليمين المتطرف "اتفقت الحكومة على عدم توقيع معاهدة الأمم المتحدة حول الهجرة". وانتقد البيان المعاهدة، واعتبر أنها "تخلط بين طلب الحماية وهجرة العمالة".

يشار إلى أن النمسا استقبلت خلال أزمة الهجرة في العام 2015، عددا من طالبي اللجوء يمثل نحو واحد في المئة من سكانها، العديد من هؤلاء الأشخاص جاؤوا إلى أوروبا هربا من الحروب والفقر من الشرق الأوسط وأفريقيا ومناطق أخرى.

>>> اقرأ ايضا: أزمة الهجرة تكاد تقسم العالم وليس ألمانيا فقط

"قرار مؤسف"

ونددت المعارضة النمساوية بشدة بهذا الإعلان متهمة الحكومة بتقويض سمعة البلاد الدولية. كما اعتبرت المفوضية الأوروبية أن قرار النمسا "مؤسف" خصوصا وأن هذا البلد يتولى الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي حتى نهاية العام الحالي.

وبسبب المخاوف المتعلقة بالهجرة تمكن المحافظون في النمسا من الوصول إلى سدة الحكم عبر الانتخابات البرلمانية التي جرت العام الماضي. ومنذ تولي الحكم تنتهج حكومة كورتس سياسات متشددة تم على إثرها تقليص مزايا المهاجرين الجدد. كما أن نواب اليمين المتطرف لا يتورعون عن إطلاق خطابات معادية للمهاجرين والدين الإسلامي.

>>> اقرأ ايضا: زحف الشعبويين ـ أزمة الهجرة تغير أوروبا

 ماذا تضم المعاهدة الدولية للهجرة؟ 

تدعو معاهدة الأمم المتحدة إلى تعزيز التعاون الدولي لإدارة الهجرة، وتحدد مجموعة من المبادئ التي تضمن حقوق الإنسان والأطفال والاعتراف بالسيادة الوطنية للبلدان. كما تتضمن أيضا قائمة من التدابير لمساعدة البلدان في التعامل مع الهجرة، مثل تسهيل الوصول إلى المعلومات وتحسين دمج المهاجرين وتبادل الخبرات.

ووافقت الدول الأعضاء في الأمم المتحدة باستثناء الولايات المتحدة على الوثيقة في تموز/يوليو الماضي، وبعد أيام أعلنت المجر انسحابها أيضا. لكن من المقرر أن توقع الدول على المعاهدة بشكل رسمي خلال قمة تعقد في مراكش يومي 10 و11 كانون الأول/ ديسمبر المقبل.

>>> اقرأ ايضا: المجر تعلن الانسحاب من معاهدة الأمم المتحدة للهجرة

ويبدو أن خروج الولايات المتحدة والمجر من المعاهدة قد شجع دول أوروبية أخرى على اتخاذ هذه الخطوة، إذ تدرس بولندا أيضا إمكانية الانسحاب، خصوصا وأنها على خلاف كبير مع الاتحاد الأوروبي وترفض استقبال حصة من طالبي اللجوء.

 

للمزيد