ANSA / متابعة الإذاعة في قرية كورامي / المصدر: إي بي إيه /  نيك بوثما
ANSA / متابعة الإذاعة في قرية كورامي / المصدر: إي بي إيه / نيك بوثما

دشنت المنظمة الدولية للهجرة في نيجيريا حملة تحت عنوان "أبرود ماتا"، وهو برنامج إذاعي لتعريف المستمعين بالمخاطر التي تنطوي عليها الهجرة غير الشرعية، بعكس الفرص التي توفرها الهجرة الآمنة.

نظمت منظمة الهجرة التابعة للأمم المتحدة حملةً لنشر الوعي حول مسألة الهجرة في نيجيريا، وذلك من خلال إطلاق مشروعين متوازيين تحت عنوان "المهاجرين كرسل" و"إدراك المهاجرين". وتشارك في هذه الحملة كل من المفوضية الوطنية للاجئين ولجنة المهاجرين والمشردين، والوكالة الوطنية لحظر تهريب الأشخاص وفريق العمل الحكومي المعني بمكافحة الاتجار بالبشر.

مسلسل إذاعي عن خطر الهجرة غير الشرعية

ويتكون برنامج "أبرود ماتا"، من 13 حلقة إذاعية درامية تحت عنوان "واكا ول" أو "سافر بأمان" باللغة الإنجليزية المبسطة، ويتناول شهادات العائدين وندوات للخبراء وحوارات هاتفية مباشرة عبر أثير الإذاعة. كما يشجع البرنامج على الحوار في مسألة الهجرة غير النظامية وتجارة البشر من خلال فقرة مخصصة للتعليقات.

قصة باتريسيا

خلال المؤتمر الصحافي الذي خصص من أجل إطلاق البرنامج، عرضت المنظمة الدولية للهجرة أولى الحلقات الإذاعية، وهي تتناول قصة "باتريسيا" الفتاة النيجرية التي حاولت الوصول إلى أوروبا عن طريق ليبيا.

وستضم كل حلقة من حلقات المسلسل تعليقا من فريق المنظمة الدولية للهجرة ومن مسؤولين حكوميين عن القضايا المرتبطة بالهجرة في نيجيريا، مثل الأسباب الاجتماعية الكامنة وراء ظاهرة الهجرة ودور رجال الدين، ومراكز المهاجرين في التعريف بممرات الهجرة الآمنة.

>>>> للمزيد: إيطاليا: مهاجرة نيجيرية تهزم العبودية الجنسية وتعانق الحرية

شهادات تتسم بالصراحة

وقال "أبراهام تامرات"، رئيس المكتب الفرعي للمنظمة الدولية للهجرة في العاصمة النيجيرية "لاغوس"، ورئيس مشروع المبادرة المشتركة للمنظمة الدولية للهجرة والاتحاد الأوروبي من أجل التكامل وحماية المهاجرين.

وتعتمد الفكرة على نشر الوعي من خلال شهادات صريحة للعائدين الذين سبق لهم المرور بتجربة الرحلة الرهيبة سواء في البحر أو في الصحراء، كما أن البرنامج يعمل أيضا على تعزيز التماسك الاجتماعي ويتعامل مع قضية رفض المهاجرين العائدين".

ومن المقرر أن يذاع البرنامج في ولايات مختلفة منها ولاية "إيدو" وأيضا في العاصمة لاغوس وذلك باللغة الإنجليزية المبسطة ( البيدجين ) ولغة اليوربا.

 وتضم ولاية إيدو نحو 50% من العائدين بموجب المبادرة المشتركة بين المنظمة الدولية للهجرة والاتحاد الأوروبي لحماية وتكامل المهاجرين، بينما يشكل العائدون في ولاية "دلتا"، نحو17 % من المجموع الكلي للمهاجرين وفقا لما ذكره البيان الصحفي للمنظمة.

 

للمزيد