ANSA / نحو 340 مهاجرا ممن تم إنقاذهم لدى وصولهم إلى ميناء سان روك في كاديز، جنوب إسبانيا في 27 تشرين الأول/ أكتوبر الماضي. المصدر: إي بي أيه.
ANSA / نحو 340 مهاجرا ممن تم إنقاذهم لدى وصولهم إلى ميناء سان روك في كاديز، جنوب إسبانيا في 27 تشرين الأول/ أكتوبر الماضي. المصدر: إي بي أيه.

أعلنت منظمة الهجرة الدولية وصول أكثر من 10 آلاف مهاجر إلى الأراضي الإسبانية خلال تشرين الأول / أكتوبر الماضي، وهو أكبر عدد من المهاجرين تشهده البلاد في شهر واحد منذ بداية أزمة الهجرة قبل خمس سنوات.

وصل أكثر من 10 آلاف مهاجر إلى السواحل الإسبانية خلال تشرين الأول / أكتوبر الماضي، وهو ما يمثل رقما قياسيا بالنسبة للبلاد على مدار السنوات الخمس الماضية، وذلك وفقا لمنظمة الهجرة الدولية.

ونقلت وسائل الإعلام الإسبانية عن "جويل ميلمان"، المتحدث باسم منظمة الهجرة في جنيف، قوله إن إسبانيا تعد الوجهة الرئيسية للهجرة غير المنتظمة عبر البحر المتوسط خلال العام الحالي، مشيرا إلى وصول أكثر من 10 آلاف مهاجر في تشرين الأول / أكتوبر المنصرم إلى البلاد، وهو رقم لم تشهده إسبانيا من قبل في فترة شهر.

ارتفاع مستمر في تدفقات الهجرة لإسبانيا منذ بداية العام الحالي

وشهدت إسبانيا منذ بداية العام الحالي ارتفاعا مستمرا في تدفقات الهجرة، وكانت ذروة التدفقات في أيار/ مايو الماضي، حين وصل 3523 مهاجرا إلى البلاد، مقارنة بـ 1258 في الشهر السابق، ومنذ ذلك الوقت تصاعدت أرقام الوافدين عن طريق البحر، حيث بلغ عددهم 8054 مهاجرا في أيلول / سبتمبر الفائت، قبل أن يتم تسجيل رقم قياسي وهو 10042 مهاجرا خلال الفترة من أول تشرين الأول/ أكتوبر الماضي وحتى 28 من نفس الشهر.

>>>> للمزيد: هكذا تم انقاذ مهاجرين من الغرق في البحر المتوسط

ولم تشهد الممرات الأخرى عبر وسط وشرق البحر المتوسط مثل هذه الحالة من الطوارئ التي شهدتها إسبانيا، وأوضح ميلمان أن أسوأ لحظة كانت في النصف الثاني من عام 2015، عندما وصل إلى السواحل الأوروبية 10 آلاف مهاجر في شهر واحد، وأحيانا في يوم واحد.

وأضاف أن تشرين الأول/ أكتوبر2015 شهد وصول 21 ألف مهاجر عن طريق البحر، معظمهم إلى اليونان وإيطاليا.
 

للمزيد