ANSA / مجلس الشيوخ الإيطالي يناقش المرسوم الأمني. المصدر: أنسا/ أنجيليو كاركوني.
ANSA / مجلس الشيوخ الإيطالي يناقش المرسوم الأمني. المصدر: أنسا/ أنجيليو كاركوني.

حذرت المفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، البرلمان الإيطالي من أن الموافقة على المسودة الحالية لمشروع القانون الخاص بالحماية الدولية والهجرة والأمن العام، والمعرف باسم "مرسوم سالفيني"، سوف تؤثر سلبا على نظام الاستقبال وحقوق اللاجئين وطالبي اللجوء في البلاد، وأكدت أن أي إجراء جديد يجب أن يتوافق مع معاهدة جنيف والقانون الدولي والمعايير الأوروبية.

قال مكتب المفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في إيطاليا، إنه "ما زال هناك وقت أمام المشرعين لكي يفعلوا الصواب، ليس فقط من أجل طالبي اللجوء واللاجئين، لكن أيضا لكي تظل إيطاليا فخورة بتقاليدها في احترام حقوق الإنسان"، وذلك فيما يتعلق بالقانون المقترح بشأن الحماية الدولية والهجرة والأمن العام، والمعروف باسم "مرسوم سالفيني".

مخاطر مرسوم سالفيني

ويحمل المرسوم المقترح حاليا للمناقشة أمام مجلس النواب في إيطاليا، اسم وزير الداخلية الإيطالي ماتيو سالفيني. وحذرت المفوضية الأممية من تأثير المرسوم على نظام الاستقبال في إيطاليا، مشيرة إلى أنه إذا تمت الموافقة على القانون بشكله الحالي فسوف يكون له تأثير سلبي على محاور الحماية وحقوق طالبي اللجوء واللاجئين في البلاد.

وأضافت أن "أي إجراء يجب أن يتوافق مع معاهدة جنيف والقانون الدولي والمعايير الأوروبية الحالية"، وأشارت إلى أن هناك مخاطر معينة يشكلها القانون الجديد فيما يتعلق بالقضايا المرتبطة بالاعتقال الإداري أثناء فترة تحديد الهوية أو الطرد، وتسريع الإجراءات على الحدود، وتكرار التقدم بطلب اللجوء.

وأوضحت أن "الإجراءات الجديدة في شكلها الحالي لا توفر ضمانات كافية لاسيما للأشخاص الأكثر ضعفا وذوي الاحتياجات الخاصة وأولئك الذين عانوا من العنف والتعذيب".

وتابعت أن المعايير والخدمات المتوفرة في مراكز الاستقبال الأولية يجب أن يتم ضمان استمرار تطبيقها، وأوصت بضرورة الحفاظ على المعايير في نظام الاستقبال الثانوي بالنسبة للمستفيدين من الحماية الدولية، والحالات الخاصة والقصر غير المصحوبين بذويهم.

وأردفت أن "نظام اللجوء السابق هو نموذج لأفضل الممارسات بالنسبة للتكامل، وليس في صالح اللاجئين فقط بل أيضا المجتمعات المضيفة، التي تحافظ على هذا الأمر".

>>>> للمزيد: إيطاليا: منظمات تستنكر "مرسوم سالفيني" لعواقبه على حقوق المهاجرين في الصحة

المفوضية ستراقب تأثير الإجراءات الجديدة

وقالت المفوضية، "لقد لاحظنا نية الحكومة (الإيطالية) تنظيم الحماية الدولية، ونتوقع نهجا مفتوحا من شأنه ضمان دعم أكبر للفئات الأكثر ضعفا، وسوف نراقب عن قرب تأثير الإجراءات الجديدة على الأشخاص الخاضعين لولايتنا".

ولفتت إلى أن "العديد من طالبي اللجوء واللاجئين والأشخاص الذين لم يتم تحديد وضعهم عبر البلاد يشعرون بالقلق بشأن التأثير السلبي للإجراءات الجديدة على وضعهم".

وأوضحت أنه "وسط هذا الجدل المثير الذي مازال دائرا، فمن المهم أن يتم النظر إلى اللاجئين ليس على أنهم قضية سياسية، بل كأشخاص يشاركون في الأسرة الإنسانية، وأن تتم الموافقة على القوانين التي تحقق تحسنا فعليا للجميع".
 

للمزيد