لافتة كتب عليها "إفتحوا الحدود" في مخيم "لا فيروتيير" في مدينة كاليه الفرنسية المقابلة للساحل البريطاني. شريف بيبي
لافتة كتب عليها "إفتحوا الحدود" في مخيم "لا فيروتيير" في مدينة كاليه الفرنسية المقابلة للساحل البريطاني. شريف بيبي

أعلنت الشرطة البريطانية الأربعاء أنها ضبطت شاحنة مبردة قادمة من فرنسا وعلى متنها 21 مهاجرا فيتناميا، من ضمنهم 11 قاصر.

عثرت الشرطة البريطانية على 21 شخصا بينهم أطفال يبلغون 12 عاما من العمر، مختبئين بين صناديق مياه غازية على متن شاحنة مبردة.

وضبطت الشرطة الشاحنة في مرفأ نيوهايفن في مدينة ساسكس الخميس الماضي، وفتحت تحقيقا جنائيا بالموضوع. فيما أعلنت الخبر الأربعاء.

ووفقا لقناة "بي بي سي" البريطانية، أوقفت الشرطة رجلا يحمل الجنسية الرومانية يبلغ من العمر 29 على خلفية التحقيقات، بتهمة مساعدة أشخاص على دخول أراضي المملكة المتحدة بشكل غير شرعي.

وكان ناطق باسم الشرطة أعلن أن 17 من هؤلاء الأشخاص ادعوا أنهم قاصرين وأعمارهم تتراوح بين 12 و17 عاما، "وعرفوا عن أنفسهم بأنهم من فيتنام".

إلا أن المصدر نفسه عاد وأعلن عن وجود "11 قاصرا من ضمن هؤلاء المهاجرين، تم إرسالهم إلى مراكز العناية الخاصة بالقاصرين".

وقال ناطق باسم مجلس مقاطعة شرقي ساسكس، "بعد إجراء الفحوصات اللازمة للكشف عن الأعمار الحقيقية لهؤلاء المهاجرين، تم توزيع من تبين أنهم قاصرين على مراكز خاصة".

وتم إيقاف الشاحنة خلال دخولها الأراضي البريطانية وهي قادمة من مدينة دييب في فرنسا.

وتم تحويل البالغين منهم، وهم خمسة نساء وخمسة رجال، للتحقيق من قبل موظفي سلطات الهجرة.

وأعلنت السلطات لاحقا عن ترحيل شاب يبلغ من العمر 18 عاما وامرأة تبلغ من العمر 27 عاما خارج أراضي المملكة.

وطلب من البالغين الثمانية الآخرين الحضور بشكل دائم إلى مقر وزارة الداخلية ريثما يتم النظر بطلبات لجوئهم.

من روسيا إلى فرنسا

وتواجد هؤلاء المهاجرون لعدة سنوات في شمال فرنسا، تحديدا في مدينة أنغريس التي تبعد نحو 100 كلم عن كاليه، حيث كانوا يقيمون في مخيم أطلق عليه لقب "مدينة فيتنام"، كان يضم نحو 50 مهاجرا، قبل أن تقوم السلطات الفرنسية بهدمه.

ووفقا لموقع "ميديابارت" الإعلامي، وصل هؤلاء المهاجرون الفيتناميون إلى أنغريس بعد أن "دفعوا لمهرب مبالغ تراوحت بين 15 و30 ألف يورو عن كل شخص. وبدأت رحلتهم من فيتنام إلى روسيا، ومن هناك انطلقوا باتجاه فرنسا، إما سيرا على الأقدام أو على متن شاحنات تعبر الطرقات الدولية. واجتاز المهاجرون روسيا البيضاء وأوكرانيا وبولندا وتشيكيا وألمانيا قبل أن يصلوا إلى فرنسا".


 

للمزيد