مهاجر نيوز
مهاجر نيوز

للحروب أثر بالغ في انهيار الصحة النفسية للأطفال في مخيمات اللجوء في لبنان. ولأن الصحة النفسية عنصر جوهري لبناء شخصية سوية للطفل والإنسان عموما، تسعى فرق ومنظمات في مجالات مختلفة إلى مساعدة الأطفال نفسيا بوسائل كثيرة.

كشفت تقارير حديثة أن أكثر من "نصف اللاجئين السورين في لبنان يحتاجون إلى الدعم للتغلب على المشكلات النفسية والصدمات المعنوية". لكن فردا واحدا فقط من أربعة يتلقى مساعدة ورعاية نفسية.

للمزيد - منظمات: نحو 62% من اللاجئين السوريين في لبنان يحتاجون للعلاج النفسي

وأمام هذا العدد المهول من المحتاجين لرعاية نفسية، تضع المنظمات الإنسانية ضمن أولوياتها الدعم النفسي للاجئين السوريين وخاصة الأطفال والمراهقين منهم.

مهاجر نيوز اقتفى أثر بعض هذه المبادرات وحضر افتتاح مدرسة للسيرك في مخيمات بشمال لبنان وجنوبها . هذه المدرسة تقدم درسا أسبوعيا  في الشمال والجنوب، ويشرف عليها مدربون مختصون بالاشتراك مع  منظمات تعنى باللاجئين في لبنان، تمول هذه الأنشطة. ومنها منظمة "أطفال المتوسط" ومؤسسة "عامل" الدولية واليونسيف.




وتتكيف الدروس حسب طبيعة الفضاء، إذ تقدم في الخيام إذا كان الطقس ممطرا أو باردا، وفي الفضاء الخارجي الرحب إذا كانت الظروف المناخية تسمح بذلك. وبالنسبة للأطفال السوريين الذين يعيشون خارج المخيمات، تقدم لهم حصص السيرك في فضاء بوسط بيروت.





"سيرك في السماء"

مهاجر نيوز التقى هنادي، وهي شابة لبنانية، تبلغ من العمر 25 سنة، مدربة في "سيرك في السماء" الذي فتح أبوابه للاجئين السورين منذ 2015، اختارت مساعدة الأطفال السورين اللاجئين على تجاوز أزمات نفسية يمرون بها، لكن  وسائل علاجها من نوع خاص إذ لا تعتمد على الأدوية والمسكنات وإنما على الحركة والقفز والإبداع.

" منذ سنوات التحقت بمجموعة "سيرك في السماء" التي تقدم دروسا مجانية للأطفال والمراهقين .. وبحكم الاحتكاك بالمتدربين، تم تشخيص حالات كثيرة تحتاج إلى تدخل عاجل، فجل هؤلاء الأطفال يعانون ظروفا اجتماعية مزرية بسبب التهجير والحرب من ناحية، وبسبب الصراع الاقتصادي اليومي لأوليائهم من ناحية ثانية"، تقول هنادي.

 وتضيف: "اخترت مساعدتهم بالرياضة والفن. ففي هذا الفضاء، أحاول مع الفريق إخراج الأطفال من حالة العزلة التي فرضت عليهم قسرا، من خلال دمجهم في مجموعات وتدريبهم على التعبير عن مكنوناتهم بالحركة والتعبير الجسدي.





"ساجدة مثلا، طفلة التسع سنوات مثلا، لاجئة سورية لم تكن تريد التحدث مع أقرانها قبل أسابيع، ورويدا رويدا بدأت تتجاوز حالة الاكتئاب التي تمر بها بسبب ما شاهدته في سوريا من دمار وعنف وبسبب ظروف اجتماعية قاهرة تعيشها اليوم في لبنان، فالأم تعاني إعاقة تمنعها من الحركة والأب يتحمل الأعباء اليومية بمفرده". 

https://www.youtube.com/watch?v=5uGxTRNNEMM

وتضيف هنادي: ّبفضل السيرك تحررت ساجدة من الخوف والحزن، وهي اليوم تتمرن مع شقيقها رسول الذي يبلغ من العمر ست سنوات، وتحلم بنجاح دراسي باهر وكذلك بمواصلة دروس السيرك".

 

ثم طلبت منهم أن يمسك كل شخص بصديقه أو صديقته لتمريرالعيدان في إطار النشاط، ولكن بعض الأطفال رفضوا إذ اعتبر بعضهم أن ذلك لا يجوز . وهذا ما دفع المدربة إلى التدخل قائلة: "إنه عود نستعمله اليوم في حصتنا، شكله يشبه الوردة ولونه أخضر كلون العشب .."


تصرفات الأطفال أثناء الحصة،  قد لا تسترعي بالضروروة الانتباه ، ولكنها قد تجعل المتمعن يقف عند الدور النفسي والاجتماعي للسيرك. فالمدرب هنا لا يقوم فقط بنشاط رياضي فني ترفيهي، وإنما يعالج ما أفسدته الحرب ويغير معجم العنف والدمار بمعجم السلم والأمان والحياة. فيضمد الجراح العميقة التي تظهر للعلن في قالب مفردات يلفظها الأطفال، أو في سلوك يطغى عليه العنف والصراخ، أو تتحكم فيه عقلية اجتماعية ترفض الآخر وتخشاه مثل الاختلاط بين الجنسين. السيرك باختصار كما يظهر من خلال الحصة التي حضرها مهاجرنيوز، هو صورة تتناقض كليا مع واقع القتل والدمار والخوف.     

وتراهن الهيئات الدولية والمنظمات الإنسانية التي تعنى بالمهاجرين على أهمية الدعم النفسي للاجئين وخاصة الأطفال والمراهقين. ويرى الأخصائيون أن العلاج بالفنون كالرسم والمسرح والسيرك أصبح اليوم في المخيمات بديلا عن العلاج النفسي التقليدي.

 

للمزيد