مهاجرون على سفينة الإنقاذ أكواريوس/ أرشيف/ رويترز
مهاجرون على سفينة الإنقاذ أكواريوس/ أرشيف/ رويترز

يرفض 95 مهاجرا، ينحدرون من جنسيات مختلفة، النزول بميناء مصراتة غرب العاصمة الليبية طرابلس. ويوجد هؤلاء المهاجرون على متن سفينة شحن، أنقذتهم قبالة السواحل الليبية، منذ أكثر من يومين.

يوجد 95 مهاجرا في عرض البحر على متن سفينة شحن منذ أكثر من يومين، قبالة السواحل الليبية، وذلك بعد أن تم إنقاذهم أثناء محاولتهم عبور المتوسط نحو الضفة الأوروبية.

ويرفض هؤلاء المهاجرون النزول بميناء مصراتة غرب العاصمة الليبية طرابلس. وتدخلت كل من المفوضية العليا للاجئين والمنظمة الدولية للهجرة لتقديم المساعدات الإنسانية لهم.

وفي تصريح لمهاجر نيوز، قالت بولا إيستوبان عن المفوضية: "نقدم لهم الطعام، الماء، الملابس، الأحذية والأغطية...بتعاون مع المنظمة الدولية للهجرة والسلطات الليبية".

وتنسق المنظمة مع فريق طبي لتوفير العلاجات الأولية. وتتحدث إيستوبان عن حالات من مرض السكري، الجرب، إضافة إلى حروق وسط هؤلاء المهاجرين، نتيجة الوقود المستخدم في القارب، وهي من الإصابات التي يتعرض لها عادة المهاجرون بسبب اختلاط المياه التي تتسرب للقارب مع الوقود.

للمزيد: مهاجر صومالي يحرق نفسه بعد فقدانه الأمل بإعادة التوطين

وقال أحد مسؤولي جهاز مكافحة الهجرة غير الشرعية في ليبيا لمهاجر نيوز، "إن أفرادا من هذا الجهاز بصدد التفاوض مع المهاجرين الموجودين على متن السفينة، لمعرفة طلباتهم"، ونفى أن تكون لدى زملائه النية في التدخل بقوة لأجل إجبار المهاجرين على النزول في ميناء مصراتة. واعتبر هذا المسؤول أن "الأمر يتعلق بحالة إنسانية صرفة" على حد تعبيره.

ومن جهتها، أوضحت بولا إيسثوبان عن المفوضية العليا للاجئين أن المنظمة: "بصدد النقاش مع السلطات الليبية، لإنزال المهاجرين في ميناء مصراتة بدون استخدام العنف".

 ويتحدر المهاجرون الرافضون النزول في ميناء مصراتة من السودان وإرتيريا وبنغلادش. ويجهل حتى الآن إن كان يوجد ضمنهم نساء وأطفال.

 

للمزيد