ansa / جثة مهاجر عثر عليها يوم الاثنين الماضي على الشاطئ في منطقة فارو دي ترافالغار في قادس، جنوب إسبانيا. المصدر: إي بي إيه، رومان ريوس
ansa / جثة مهاجر عثر عليها يوم الاثنين الماضي على الشاطئ في منطقة فارو دي ترافالغار في قادس، جنوب إسبانيا. المصدر: إي بي إيه، رومان ريوس

ارتفع عدد المهاجرين الذين لقوا حتفهم جراء غرق سفينة كانت تقلهم بالقرب من ساحل بارباتي الإسباني إلى 18 شخصا، بعد أن تم انتشال 5 جثث يوم الاثنين الماضي، بينما مازال 6 أشخاص آخرين مفقودين. وكانت السفينة قد انطلقت من المغرب، وتعرضت للغرق في الخامس من تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري، حيث تم إنقاذ 22 شخصا ممن كانوا على متنها.

بلغ عدد ضحايا حادث السفينة التي كانت تقل مهاجرين وتعرضت للغرق في الخامس من تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري، بالقرب من ساحل بارباتي في مدينة قادس الإسباني 18 قتيلا، بعد أن تم العثور على خمس جثث يوم الاثنين الماضي بالقرب من ساحل كاوس دي ميكا، وذلك في الوقت الذي تم فيه إنقاذ 22 شخصا، بينما مازال ستة آخرين مفقودين.

توقيف قائد السفينة ومساعده المغربيين

وقال منسق عمليات الإنقاذ النقيب خوزيه أنطونيو أوليفاس من الحرس المدني لصحيفة "إيه بي سي" الإسبانية اليومية، إن "السفينة التي كانت تقل المهاجرين ربما كان بإمكانها البقاء لو أن المهاجرين لم ينتابهم الفزع عندما رأوا الصخور. وتحطمت السفينة بعد أن ارتطمت بالصخور يوم الاثنين قبل الماضي بسبب الطقس السيء". وأضاف أوليفاس، "لا نعرف بالضبط كم عدد الأشخاص الذين مازالوا مفقودين، لكن المنقذين يعتقدون أن عددهم يتراوح بين ثلاثة وستة أشخاص، وذلك وفقا للتصريحات المتضاربة التي أدلى بها الناجون".

وانطلقت رحلة المهاجرين من المغرب، قبل نحو 25 ساعة من حادث التحطم، وكان على متن السفينة 40 مغربيا من بينهم 11 قاصرا. ووفقا لما ذكره الناجون فإن أغلبية هؤلاء الأشخاص لم يكونوا يعرفون السباحة، بينما كانت سترات النجاة التي بحوزتهم غير مناسبة. وتحطمت السفينة بسبب الأحوال الجوية السيئة على بعد 200 متر من الشاطئ.

وأوقفت شرطة الجزيرة الخضراء شخصين مغربيين يبلغان 21 و32 عاما، وهما قائد القارب ومساعده، حيث يواجهان تهم التآمر لارتكاب جريمة القتل، وانتهاك حقوق المواطنين الأجانب، وذلك وفقا لما ذكرته مصادر التحقيق لوسائل الإعلام الإسبانية.

وفاة وفقدان أكثر من 6 آلاف مهاجر في مضيق جبل طارق

وسيقوم المدعون العامون في قادس بالتحقيق مع المتهمين، بينما سيواصل الحرس المدني المحلي البحث عن باقي الضحايا خلال اليومين القادمين.

وذكرت منظمة الهجرة الدولية، أن 6714 مهاجرا قد توفوا أو فقدوا في مياه مضيق جبل طارق منذ عام 1988، وذلك قبل أن تعرب عن اعتقادها بأن العدد أكبر بكثير، خاصة أن العديد من الضحايا لم يكونوا مسجلين.

 

للمزيد