ansa / الشرطة المالية تقوم بالبحث عن المهاجرين في بحر سردينيا. المصدر: المكتب الإعلامي للشرطة المالية الإيطالية
ansa / الشرطة المالية تقوم بالبحث عن المهاجرين في بحر سردينيا. المصدر: المكتب الإعلامي للشرطة المالية الإيطالية

فقد قارب يقل 13 مهاجرا جزائريا في البحر المتوسط بالقرب من جزيرة سردينيا. وقامت سفن حرس السواحل وطائرات وقوارب الشرطة المالية في إيطاليا بتمشيط منطقة كبيرة من الممر الذي يستخدمه المهاجرون في عبور المتوسط من الجزائر إلى سردينيا، دون أن يتم العثور على أي أثر للقارب، الذي كان ضمن ثلاثة قوارب انطلقت نحو الجزيرة الإيطالية قبل أن يعود إحداها للجزائر، ويصل الثاني إلى سردينيا بالفعل.

قال 15 مهاجرا جزائريا وصلوا على متن قارب إلى سوليسيس في جزيرة سردينيا في الثامن من تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري، إن "قاربين آخرين غادرا الجزائر معنا نحو سردينيا، لكن أحدهما عاد مرة أخرى وفقد أثر الثاني، بينما تمكنا نحن من الوصول إلى الجزيرة الإيطالية".

عمليات بحث واسعة النطاق

ويقل القارب المفقود 13 جزائريا، فيما بدأت عملية بحث كبيرة على طول سواحل سردينيا الجنوبية الغربية، ومع ذلك لم يتم العثور حتى الآن على أي أثر للقارب، وفقا لما ذكره حرس السواحل والشرطة. وانطلقت عمليات البحث يوم السبت الماضي، عندما تم القبض على المهاجرين الـ15، وبعد تحديد هوياتهم وتوجيه الأسئلة لهم وفقا للإجراءات المتبعة في كل حالة من حالات وصول المهاجرين إلى السواحل الإيطالية.

وتحدث المهاجرون خلال عملية الاستجواب عن قارب آخر كان يسافر معهم، وقالوا إن هذا القارب لم يصل إلى سردينيا، فيما غادرت سفينتان من سفن حرس السواحل من كالياري وكارلوفورتي بهدف البحث في منطقة واسعة من الممر المعتاد الذي يستخدم في عبور البحر المتوسط من الجزائر إلى سردينيا. وانتشرت طائرات وقوارب تابعة للشرطة المالية، التي سبق أن قامت بدوريات على سواحل سردينيا في منطقة البحث ولم يتم العثور على أثر للقارب حتى يوم الأربعاء الماضي، كما تم إبلاغ السفن التجارية وسفن الصيد في المنطقة أيضا.

السيناريوهات المحتملة

وقامت الشرطة في كالياري باستجواب المهاجرين الـ15 الذين وصلوا إلى سوليسيس بهدف تحديد مراحل الرحلة من الجزائر ومعرفة ما إذا كان تجار البشر والقراصنة قد لعبوا دورا في عملية الاختفاء، إلا أنه لم يتم العثور على أي دليل على ذلك.

ويرجح المحققون أن القارب إما عاد إلى الجزائر أو انقلب في البحر بسبب سوء الأحوال الجوية.

وكان حادث مماثل قد وقع في أيار/مايو قبل عامين، عندما أشارت تقارير إلى أن قاربا صغيرا يحمل 14 مهاجرا قد غرق بالقرب من تيولادا، وهو ما أدى إلى القيام بعمليات بحث استغرقت عدة أيام دون أن يتم التوصل إلى نتيجة.

 

للمزيد