ansa / لاجئون في السودان. المصدر: منظمة أوكسفام
ansa / لاجئون في السودان. المصدر: منظمة أوكسفام

أطلق الاتحاد الأوروبي وإيطاليا مبادرتين لتعزيز كفاءة الخدمات الصحية والتغذية، ورفع مستوى الحصول على المياه والصرف الصحي في شرق السودان، وذلك لخدمة المهاجرين والنازحين والمجتمعات المضيفة هناك، بقيمة إجمالية بلغت 14 مليون يورو.

دشن وفد الاتحاد الأوروبي في السودان والسفارة الإيطالية بالخرطوم، بالمشاركة مع الوكالة الإيطالية لتنمية التعاون، مشروعين لخدمة المهاجرين والنازحين والمجتمعات المضيفة في شرق السودان.

تمويل أوروبي وتنفيذ إيطالي

ويهدف المشروعان اللذان تم تدشينهما في كسلا والقضارف والبحر الأحمر، إلى تعزيز كفاءة الخدمات الصحية الأولية والصحة الإنجابية والتغذية، ودعم الحصول على المياه الآمنة والصرف الصحي للمجتمعات الأكثر ضعفا. ويقوم الاتحاد الأوروبي بتمويل المشروعين اللذين تنفذهما الوكالة الإيطالية بإجمالي 14 مليون يورو.

وسيعمل المشروعان على الاستثمار في بناء القدرات وتعزيز المشاركة الاجتماعية ونشر الوعي بشأن المخاطر الصحية والسلوكيات، بمشاركة وزارات الصحة والتعليم والمياه والري على المستوى الاتحادي.

وقال السفير الإيطالي فابريزيو لوباسو، إن "مستوى الحصول على المياه والصرف الصحي والخدمات الصحية في هذه المناطق منخفض للغاية، كما أن المناطق المتضررة من النازحين وتدفقات الهجرة شهدت زيادة على طلب هذ الخدمات الصحية، ونقص المياه، وعدم وجود نظام صرف صحي كفؤ، ونظافة صحية". وأضاف "هدفنا الرئيسي هو ضمان فاعلية هذه الخدمات، وإيطاليا لديها التزام أمام الشعب السوداني، وسوف نعمل مع شركائنا من أجل توفير الرعاية الصحية للسكان الأكثر ضعفا عن طريق خلق نماذج ناجحة، يمكن تطبيقها في كل أنحاء السودان".

وتابع "جهودنا المشتركة تتماشى مع المشروعات التي تعمل على ضمان حياة صحية ورفاهية لكافة الأعمار، وضمان إدارة سليمة ومستقرة للمياه والصرف الصحي".

الاتحاد الأوربي أكبر مصدر للمساعدات الإنسانية للسودان

وقال السفير جان ميشيل دوموند رئيس بعثة الاتحاد الأوربي في السودان، إن "الاتحاد كان وسيستمر في كونه أكبر مصادر المساعدة الإنسانية للسودان، فالاتحاد والدول الأعضاء به متفقون مع الحكومة السودانية على ضرورة المضي قدما لفترات أطول من أجل تعاون متطور".

وأردف "نحن نصف ذلك بأنه تواصل تنموي وإنساني، ونعمل في الوقت الحالي على وضع برامج جديدة في سياق التواصل الإنساني التنموي، واتوقع أن نصل إلى برنامج مشترك في مجال الصحة مع الوكالة الإيطالية في العام القادم".

 

للمزيد