شعار "اختر الحب" المصدر: منظمة "ساعد اللاجئين".
شعار "اختر الحب" المصدر: منظمة "ساعد اللاجئين".

ستفتح متاجر "بوب أب" التي تديرها منظمة "ساعد اللاجئين" غير الحكومية، في إطار مبادرتها التي تحمل عنوان "اختر الحب"، أبوابها أمام الجمهور في مدينتي لندن ونيويورك، حيث ستقدم منتجات وخدمات يمكن للزائرين شراؤها لمساعدة اللاجئين والمشردين خلال موسم العطلات.

أعلنت منظمة "ساعد اللاجئين" أنها ستطلق مبادرة "اختر الحب" مرة أخرى هذا العام، حيث ستقدم المحلات المشاركة بالمبادرة، والتي يطلق عليها "بوب أب"، منتجات وخدمات لمساعدة اللاجئين حول العالم خلال موسم العطلات.

إرسال المنتجات للاجئين

ومن المقرر أن يفتح اثنان من المحلات أبوابهما في نفس الوقت في لندن ونيويورك، تحت شعار "يمكنكم التسوق بكل حرية، وغادروا دون أخذ شيء معكم، وأشعروا بسعادة كبيرة".

ومن المنتجات الجديدة التي ستقدمها المحلات، لمبات الإضاءة الشمسية وبطانيات الطوارئ، وحقائب مدرسية، حيث يمكن أن يقوم كل مشتر بإرسال منتج أو خدمة ما إلى أحد اللاجئين من خلال منظمة "ساعد اللاجئين" وشركائها في أوروبا والشرق الأوسط.

وذكرت منظمة "ساعد اللاجئين" في بيان أن "هذا العام سوف توفر المتاجر حقائب النوم والسلع الأخرى للمشردين في المملكة المتحدة والولايات المتحدة، وتدعو المتاجر زوارها للتفاعل مع البضائع واكتشاف مدى الحاجة لها".

>>>> للمزيد: القضاء البريطاني يعتبر توقيف طالبي اللجوء بموجب اتفاقية دبلن غير قانوني

وينقسم المتجر إلى ثلاثة أقسام، الأول هو قسم "البقاء" ويضم بطانيات الطوارئ وملابس دافئة والطعام، والثاني هو "الملجأ " ويضم الخيام وحقائب النوم وأدوات النظافة، بينما القسم الثالث هو "المستقبل" ويشمل المواد التعليمية والقواميس.

كما توجد أيضا منتجات وخدمات جديدة لمساعدة الأشخاص بطرق مختلفة، مثل خدمة لم شمل الأسر، حيث سيكون من السهل الدفع لمحامي من أجل أفراد أسر اللاجئين المنفصلين عن عائلاتهم.

مساعدات عملية للاجئين

وأشارت "ساعد اللاجئين" إلى أن متجر لندن والموقع الإلكتروني حققا في العام الماضي دخلا يقدر بنحو 750 ألف جنيه إسترليني، وهو ما وفر 800 ألف وجبة للاجئين، و3556 ليلة استضافة، و25 ألف من المواد الشتوية، بما فيها 5 آلاف بطانية، و11 ألف قطعة ملابس، و100 ألف من المنتجات الخاصة بالرضع والأطفال، من بينها 77 ألفا من حزم حفاضات الأطفال.

وقال خوزيه ناوجتون المدير التنفيذي لمنظمة "ساعد اللاجئين"، أن متجر "اختر الحب" ساعد في العام الماضي أشخاص من كافة الطبقات الاجتماعية على أن يشعروا بالتعاطف تجاه اللاجئين، وأن يفعلوا شيئا عمليا لمساعدتهم.
 

للمزيد