هربوا من بلادهم بحثا عن مستقبل أفضل. بعضهم تم استغلالهم من قبل المهربين، وآخرون تم معاملتهم كالعبيد في ليبيا. الآن وبعد أن وصلوا إلى ألمانيا عليهم البقاء في مراكز الإرساء إلى أن يتم البت بطلبات لجوئهم. فكيف بعيش هؤلاء المهاجرون بانتظار القرار المصيري؟

 

للمزيد