مهاجر نيوز/صورة ملتقطة من فيديو
مهاجر نيوز/صورة ملتقطة من فيديو

استقبلت مالطا 11 مهاجرا إفريقيا بصفة مؤقتة، كانت سفينة الصيد الإسبانية "نوسترا ماردي لوريتو" أنقذتهم في المياه الدولية في 22 تشرين الثاني/ نوفمبر، حسب ما أعلنت المنظمة غير الحكومية "بروأكتيفيا أوبن أرمز" التي تعنى بإنقاذ المهاجرين.

استجابت مالطا لنداء الحكومة الإسبانية، ووافقت على استقبال 11 مهاجرا إفريقيا تم إنقاذهم عن طريق سفينة الصيد "نوسترا ماردي لوريتو" في المياه الدولية في 22 تشرين الثاني/ نوفمبر، على أن يتم إرجاعهم إلى إسبانيا بعد الفحص الطبي، وفق ما أعلنت السلطات المالطية.






وكانت السفينة تنقل أساسا 12 مهاجرا يتحدرون من النيجر والصومال والسودان والسنغال ومصر، وبينهم قاصران يبلغان 16 عاما، كانوا يركبون قاربا مطاطيا أبحر من ليبيا قبل إنقاذهم.  بينما نقل واحد من المهاجرين الاثني عشر "في حالة جفاف جسمي شديد" الجمعة إلى مالطا في مروحية لرجال الإنقاذ المالطيين.

وأعلنت الحكومة الإسبانية ومنظمة "أوبن أرمز" غير الحكومية في بيان الأحد 02 كانون الأول/ديسمبر 2018، أن أحد عشر مهاجرا إفريقيا على متن سفينة صيد إسبانية تبحث منذ عشرة أيام في البحر المتوسط عن مرفأ ترسو فيه، في طريقهم إلى مالطا.

وكانت الحكومة الإسبانية طلبت عبثا، في مرحلة أولى، من ليبيا أن تأخذ اللاجئين على عاتقها، ثم قامت بمساع لدى حكومتي إيطاليا ومالطا لاستقبالهم.

من جهته، اشتكى قبطان السفينة باسكوال دورا من رفض هذين البلدين السماح له بدخول مرافئهما. وحذر الثلاثاء من وضع "دقيق" على متن السفينة بسبب نقص المؤونة التي لا تكفي سوى لستة أو سبعة أيام، ومن سوء الأحوال الجوية، إذ أن عاصفة تقترب من السفينة.




وكانت منظمة "بروأكتيفا أوبن أرمز" الإسبانية غير الحكومية قدمت منذ ذلك الحين مساعدة للسفينة "العالقة" في البحر، بحسب تصريح قبطانها منذ 22 تشرين الثاني/نوفمبر

وصرحت متحدثة باسمها أن سفينة لخفر السواحل المالطي خرجت للقاء السفينة الإسبانية ونقل المهاجرين الأحد عشر إلى اليابسة.




انتقادات لاذعة

وانتقد مؤسس منظمة "بروأكتيفا أوبن أرمز" أوسكار كامبس، في تغريدة، التعاطي مع وضع المهاجرين "المتأخر والسيئ والمنعدم الضمير، والتلاعب بسلامة الأشخاص" من خلال تعريض الطاقم" لمخاطر كبيرة".

وفي بيانها، قالت الحكومة الإسبانية "يجب أن تكون سياسة الهجرة الأوروبية مشتركة" و"علينا جميعا احترام المعايير الدولية".

للمزيد: هل تتجه إسبانيا إلى سياسة أكثر تشددا حيال الهجرة؟

وكان مفوض الأمم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين طلب الجمعة "حلًا عاجلاً"، وأعرب عن قلقه البالغ من إمكانية إعادة المهاجرين قسريا إلى ليبيا"، إذ لا تعتبر وجهة آمنة للمهاجرين.

وبعد وصول الاشتراكي بادرو سانشيز على رأس الحكومة الإسبانية في يونيو /جوان الفارط، استقبلت إسبانيا سفينة "أكواريوس" التي تحمل على متنها630 مهاجرا رفضت كل من إيطاليا ومالطا استقبالهم في موانئها.   

وأصبحت إسبانيا في الآونة الأخيرة بوابة عبور نحو أوروبا خاصة بعد سياسة إيطاليا المعادية للهجرة مع وصول حركة "خمس نجوم" واليمين المتطرف إلى الحكم في إيطاليا.

 

للمزيد