المهاجران وسط مجموعة من جمهور ليفربول/  @PETERKENNYJONE
المهاجران وسط مجموعة من جمهور ليفربول/ @PETERKENNYJONE

اكتشفت مجموعة من جمهور نادي ليفربول الإنكليزي عند العودة من باريس، بعد اللقاء الذي جمع بين ناديهم وباريس سان جرمان الأسبوع الأخير ضمن عصبة أبطال أوروبا، وجود مهاجرين اثنين كانا مختبئين في الحافلة. وأبانت هذه الجماهير عن كرم كبير تجاههما، حيث قدمت لهما الطعام والشراب.

كانت الجماهير الرياضية لنادي ليفربول الإنكليزي تحلم بالعودة بنتيجة إيجابية من العاصمة الفرنسية، في المقابلة التي جمعت ناديهم بباريس سان جرمان ضمن عصبة الأبطال الأوروبية. وأثناء العودة إلى بلادهم كان من الطبيعي أن يتمحور الحديث بشكل أساسي حول نتيجة المباراة، وأداء اللاعبين في هذه المباراة.




لكن اكتشاف مهاجرين اثنين عند وصول هذه الجماهير إلى ليفربول، الأول بجانب محرك الحافلة والثاني بقرب إحدى العجلات، غير مجرى النقاش بين هذه الجماهير، إذ التف الجميع حولهما مرحبين، وقدموا الطعام والشراب لهما.




وكما تظهر المشاهد، التي تم تداولها على مواقع التواصل الاجتماعي، حظي المهاجران باستقبال كبير من قبل جماهير الفريق الإنكليزي، وسط اندهاش الجميع أمام مخاطرتهما بحياتهما من أجل العبور إلى إنكلترا.

للمزيد - بريطانيا: اعتداء على طفل سوري يسلط الضوء على ظاهرة تنامي كراهية الأجانب

وقال أحدهم في تصريح، تناقلته صحف أوروبية: "لا يمكن لي أن أتصور الأخطار التي واجهوها للوصول إلى بلادنا..."، وتوقفت الصحافة البريطانية بنوع من الإعجاب أمام قصة المهاجرين، اللذين يظهران متعانقين بعد وصولهما إلى بريطانيا، كإشارة فرح منهما بتحقيق حلم العبور، حلم يظل يراود الكثير من المهاجرين الآخرين المنتشرين في منطقة كاليه. واختارت صحيفة محلية عنوانا عريضا على صدر صفحتها الأولى: "الطريق الأحمر نحو الحرية"، للحديث عن مغامرة الشابين الأفريقين على متن حافلة أصحاب القمصان الحمر.

ويحاول المهاجرون القيام بمحاولات للعبور للمملكة المتحدة عبر الشاحنات انطلاقا من فرنسا، كما أن البعض منهم يركب القوارب لعبور المانش. وكانت السلطات الفرنسية نبهت إلى ارتفاع محاولات الهجرة من فرنسا إلى بريطانيا. وقالت مسؤولة في الشرطة بهذا الشأن في نصريح سابق: "إننا نتعامل مع موقف يزداد سوءا يوما بعد يوم".

 

للمزيد