ANSA / مفوض الاتحاد الأوروبي لشؤون الهجرة ديمتريس أفراموبولوس. المصدر: إي بي إيه/ ستيفاني ليكوك.
ANSA / مفوض الاتحاد الأوروبي لشؤون الهجرة ديمتريس أفراموبولوس. المصدر: إي بي إيه/ ستيفاني ليكوك.

قررت المفوضية الأوروبية، التخلي عن حصص توزيع المهاجرين الإلزامية، على أمل التوصل إلى حل وسط فيما يتعلق بإجراءات دبلن الإصلاحية، وتجاوز الجمود في إصلاح نظام اللجوء الأوروبي المشترك، إذ تمارس الهيئة التنفيذية للاتحاد الأوروبي ضغوطا من أجل تطبيق 5 اقتراحات على الأقل، من تلك التي تلقى قبولا سياسيا واسعا منذ عدة أشهر، في مطلع 2019.

قررت المفوضية الأوروبية، أن تتخلى عن التزامها بشأن حصص توزيع المهاجرين، على أمل التوصل إلى حل بشأن إصلاح اتفاق دبلن، وذلك في آخر فرصة لها لإجراء إصلاح نظام اللجوء الأوروبي المشترك، عن طريق تقسيم الإصلاح إلى مراحل.

ضغوط لتطبيق 5 اقتراحات إصلاحية

وبالنسبة للاتحاد الأوروبي، فإن الوقت هو جوهر القضية، ومهمة بروكسل في الوقت الحالي هي محاولة منع ضياع أعوام من العمل حتى لا تذهب إدارة الهجرة أدراج الرياح، إذ أنه من الواضح أن حزمة إصلاح اللجوء بمعاييرها السبعة كانت رهينة الجمود، بسبب النقاش لفترة طويلة بشأن إجراءات دبلن الإصلاحية.

وتمارس الهيئة التنفيذية للاتحاد الأوروبي، ضغوطا على الدول الأعضاء والبرلمان الأوروبي من أجل تطبيق 5 اقتراحات على الأقل في أوائل 2019، من الاقتراحات التي تلقى قبولا سياسيا واسعا منذ عدة أشهر، وهي من بين الاقتراحات السبعة في حزمة إجمالية.

وقال ديمتريس أفراموبولوس مفوض شؤون المهاجرين، الذي مازال مقتنعا بأنه يمكن تحقيق اتفاق، إنه "اتفاق أولي قبل وضع اللمسات النهائية على الاتفاق النهائي".

ورأت بروكسل، أنه من الضروري التخلي عن الجدل بشأن توزيع حصص اللاجئين الإجبارية، بعدما ثَبُت أنها نقطة الانقسام لأكثر من عامين ونصف العام.

>>>> للمزيد: محكمة العدل الأوروبية تؤكد حصص "توزيع المهاجرين" رافضة طعن المجر وسلوفاكيا

أشكال مختلفة للتضامن

وأضاف المفوض اليوناني، أنه "حان الوقت للمضي قدما، حيث يمكن للتضامن أن يأتي في أشكال مختلفة، لكن يتعين أن يأتي هذا من قبل الجميع". وأوضح أفراموبولوس، أنه "من الضروري أن نكون عمليين من أجل الموافقة على المعايير الأخرى".

وأشار إلى أنه "ربما يكون هناك نوع من المظلة بالنسبة للأوقات التي تشهد مستويات عالية من ضغوط الهجرة، ويتعين أن يكون المعيار هو نوع شبكة الأمان لضمان الدعم للدول المتأثرة، إذا لم تكن هناك تعهدات طوعية كافية من الدول الأعضاء".

وتضم قائمة الاقتراحات الخمسة الجاهزة للتطبيق النقاط التالية:

1 تنظيم التأهيل

2 توجيه شروط الاستقبال

3 اللائحة الأوروبية لوكالة اللجوء

4 لائحة يوروداك

5 قانون الاتحاد الأوروبي لإعادة التوطين

ومع ذلك، فإنه من غير الواضح في أوروبا، التي لطالما كانت منقسمة بشأن قضية الهجرة، ما إذا كانت المبادرات سيتم قبولها من الجميع.

ومن المتوقع أن يأتي رد الفعل الأساسي خلال اجتماع سفراء الدول الأعضاء الـ 28، المقرر عقده يوم الأربعاء المقبل، كما سيبدي البرلمان الأوروبي أيضا وجهة نظره خلال جلسته الأسبوع القادم.
 

للمزيد