ANSA / مهاجرون، ممن تم إطلاق سراحهم، يصلون إلى مركز التجميع والمغادرة، الذي تم افتتاحه مؤخرا في طرابلس. المصدر: المفوضية العليا للاجئين/ فرح حرويدا.
ANSA / مهاجرون، ممن تم إطلاق سراحهم، يصلون إلى مركز التجميع والمغادرة، الذي تم افتتاحه مؤخرا في طرابلس. المصدر: المفوضية العليا للاجئين/ فرح حرويدا.

أعلنت المفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، إجلاء 133 مهاجرا من ليبيا إلى النيجر، بعد استضافتهم في منشأة جديدة تم افتتاحها يوم الثلاثاء الماضي في طرابلس، وتديرها المفوضية بالتعاون مع وزارة الداخلية الليبية، ويمكن للمركز الجديد الذي يعد الأول من نوعه في الأراضي الليبية استضافة أكثر من ألف مهاجر في بيئة آمنة بانتظار توفر الحلول لهم خارج البلاد.

قامت المفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، وبالتنسيق مع السلطات الليبية، خلال الأسبوع الماضي بإجلاء 133 مهاجرا من ليبيا إلى النيجر، وذلك بعد أن مكثوا في المبنى الجديد الخاص بالتجمع والمغادرة في طرابلس قبيل مغادرتهم، والذي تم افتتاحه في الرابع من كانون الأول / ديسمبر الجاري.

أول مركز من نوعه في ليبيا

معظم هؤلاء المهاجرين، ومن بينهم 81 امرأة وطفلا، كانوا محتجزين في خمسة مراكز موزعة على أنحاء ليبيا، بما فيها طرابلس ومناطق تبعد عنها بما يزيد عن 180 كيلومترا، وعقب الإفراج عنهم تمت استضافتهم في المركز الجديد حتى إتمام الاتفاق بشأن إجلائهم.

وأوضحت المفوضية، في بيان أن منشأة التجميع والمغادرة تعد أول مركز من نوعه في ليبيا، وهو يهدف إلى وضع المهاجرين الأكثر ضعفا في بيئة آمنة، بينما تتم دراسة ملفاتهم من أجل إعادة توطينهم أو لم شمل الأسر أو النقل إلى منشآت الطوارئ في بلادهم أو العودة إلى أول بلد للجوء أو العودة الطوعية إلى البلد الأصلي.

وقال فيليبو جراندي المفوض السامي لشؤون اللاجئين بالأمم المتحدة، إن "افتتاح المركز بظروف غاية في الصعوبة، يهدف إلى إنقاذ أرواح البشر، وتوفير الحماية والأمن الفوري للاجئين الأكثر ضعفا والذين يحتاجون للإجلاء الفوري، كما أنه بديل عن احتجاز مئات المهاجرين المحاصرين حاليا في ليبيا".

وتشارك كل من وزارة الداخلية الليبية، والمفوضية العليا للاجئين، ومؤسسة "ليب إيد"، في إدارة المركز الجديد.

>>>> للمزيد: هل تساهم سياسة أوروبا في النيجر والسودان بتعريض المهاجرين للخطر؟

الاتحاد الأوروبي يدعم المركز الجديد

وأضافت المفوضية العليا، في بيانها أن "هناك نحو 4900 مهاجر في مراكز الاحتجاز في كل أنحاء ليبيا، من بينهم 3600 يحتاجون لحماية دولية، والمركز يعد بديلا أساسيا لاحتجاز الأشخاص الأكثر ضعفا".

وحظيت المنشأة الجديدة بدعم من الاتحاد الأوروبي والمانحين الآخرين، ويمكن للمركز أن يستضيف ما يزيد عن ألف شخص من المهاجرين الأكثر ضعفا، حتى توفر حلول لهم خارج ليبيا.

وتقدم المفوضية العليا للاجئين وشركاؤها في مركز التجميع والمغادرة، المساعدات الإنسانية والإقامة والطعام والرعاية الطبية والنفسية والدعم الاجتماعي للمهاجرين، كما توجد أيضا مناطق خاصة بالأطفال.
 

للمزيد