picture-alliance/dpa/M. Schutt
picture-alliance/dpa/M. Schutt

أكد رئيس رابطة اتحاد أرباب العمل في ألمانيا إنغو كرامر، أن عملية الاندماج الاقتصادية للاجئين أنجح بكثير من المفترض. وأوضح كرامر أن معظم الشركات الألمانية، خصوصا المتوسطة منها، تبحث عن عمالة ماهرة.

قال إنغو كرامر رئيس الرابطة الألمانية لاتحادات أرباب العمل في تصريح لصحيفة "آوغسبورغر آلغماينه في عددها الصادر اليوم (الجمعة 14 ديسمبر/ كانون الأول 2018) "من بين حوالي مليون شخص، خصوصا أولئك الذين استقروا في ألمانيا بعد 2015، هناك اليوم ما لا يقل عن 400 ألف شخص حصلوا على عمل أو قاموا بتدريب مهني". وأوضح أن غالبية الشباب من أصول مهاجرة يتعلمون الألمانية بشكل يمكنهم من متابعة دروس التكوين المهني".

وذكر كرامر أن غالبية اللاجئين الذين اقتحموا سوق الشغل يشملهم الضمان الاجتماعي وهم بالتالي مندمجون تماما "الكثير من المهاجرين باتوا ركيزة للاقتصاد الألماني"، وأضاف كرامر "لا يجوز أن نكون خائفين من الهجرة، ولكن علينا أن نرى في أولئك الذين يأتون إلينا ويعملون هنا، إغناء لمجتمعنا". واستطرد أن غالبية الشركات المتوسطة تبحث عن مهارات مهنية وتعلق آمالا كبيرة على مشروع القانون الجديد الخاص باستقدام الكفاءات المهنية من الخارج والذي دفع به الائتلاف الحاكم في برلين.

وتعتبر الرابطة الألمانية لاتحادات أرباب العمل هذا القانون ضروريا للغاية، بحكم النقص الكبير في العمالة المتخصصة في ألمانيا. ويسعى القانون الجديد لإزالة العقبات من سوق العمل لجميع الأجانب غير الحاملين لجنسيات دول الاتحاد الأوروبي من ذوى المؤهلات الوظيفية والذين يتحدثون الألمانية. غير أن روح القانون الجديد تفصل بشكل واضح بين اللجوء وهجرة العمالة.

ح.ز/ ه.د (د.ب.أ)

نص نشر على : Deutsche Welle

 

للمزيد