ansa / ضباط من الشرطة الإيطالية يصطحبون مهاجرين إلى الطائرة. المصدر: إي بي إيه/ كارلو فيرارو
ansa / ضباط من الشرطة الإيطالية يصطحبون مهاجرين إلى الطائرة. المصدر: إي بي إيه/ كارلو فيرارو

أعلن المسؤول عن ضمان حقوق المحتجزين في إيطاليا ماريو بالما، عن زيادة عمليات الإعادة القسرية للمهاجرين غير الشرعيين من بلاده إلى مصر، حتى وصلت إلى الذروة خلال الأسابيع القليلة الماضية. وانتقد بالما عمليات الفحص الأمني للذين يتم ترحيلهم، خاصة أنها تتم بطريقة لا تحترم في معظم الأحوال حقوقهم.

قال ماريو بالما، المسؤول عن ضمان حقوق المعتقلين في إيطاليا، إن عمليات الإعادة القسرية من إيطاليا إلى مصر قد وصلت إلى ذروتها خلال الأسابيع القليلة الماضية، على الرغم من تعليق العلاقات المؤسساتية بين البلدين بسبب قضية الطالب الإيطالي جوليو ريجيني، الذي قتل في مصر في أوائل 2016. وأضاف أنه "على العكس من ذلك، فإن التعاون بين البلدين بشأن قضية الإعادة القسرية قد شهد صحوة جديدة".

وعبر بالما، الذي يتولى قيادة الهيئة المسؤولة عن ضمان حقوق الأفراد الذين يتم حرمانهم من حريتهم الشخصية، عن قلقه البالغ بشأن فرص تنظيم الرحلات الجوية للإعادة القسرية تجاه دول مثل مصر ونيجيريا، اللتين لم تضعا آلية وطنية لمنع التعذيب.

إجراءات العودة القسرية لا تحترم حقوق المهاجرين

يذكر أن مصر لم توقع على البروتوكول الاختياري لاتفاقية مناهضة التعذيب، بينما وقعته نيجيريا، التي لم تقم بتنفيذ آلية لمنع التعذيب.

رايتس ووتش: الشرطة الكرواتية أعادت مهاجرين بالقوة إلى البوسنة ومنعتهم من طلب اللجوء

وأشار بالما إلى أن وفدا من مكتبه قام ليلة الأربعاء/ الخميس الماضية بمراقبة عملية ترحيل إجبارية إلى مصر، بعد أن تم احتجاز 16 مواطنا مصريا في مراكز بمدن بيري وبوتينزا وتراباني، وتمت إعادتهم إلى بلدهم الأصلي. وأوضح أن العملية تجري بطريقة عادية، ومع ذلك هناك بعض الأمور الحرجة التي تمت ملاحظتها خلال مراقبة النشاطات، منها أنه لا توجد إشعارات مسبقة لأولئك الذين يتم ترحيلهم، والاستخدام العام والوقائي لشرائط المعصم لمن يتم إعادتهم إلى أوطانهم، بغض النظر عن التقييم الفردي للمخاطر والحاجة الفعلية الملموسة لمثل هذا الإجراء، فضلا عن أن عمليات الفحص الأمني تتم بطريقة لا تحترم في معظم الأحوال حقوق هؤلاء الأفراد.

 

للمزيد