picture-alliance/dpa/U. Deck
picture-alliance/dpa/U. Deck

هزيمة واضحة لحزب البديل من أجل ألمانيا بعد أن رفض قضاة المحكمة الدستورية الألمانيةالعليا بالإجماع الدعاوى الثلاثة المقدمة من قبل حزب البديل الشعبوي. الدعاوى القضائية كانت موجهة ضد قرارات ميركل المتعلقة بسياسة اللجوء.

خسر حزب "البديل من أجل ألمانيا" دعوته لدى المحكمة الدستورية الاتحادية ضد سياسة اللجوء التي تنتهجها المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل. وأعلنت هيئة المحكمة الدستورية اليوم الثلاثاء (18 ديسمبر/ كانون الأول 2018) في مقرها بمدينة كارلسروه، رفضها الدعاوى الثلاثة التي قدمها الحزب ضد المستشارة.

وكان الحزب "البديل من أجل ألمانيا"، قد قدم طلبا للبرلمان (بوندستاغ)، يقضي بالتدقيق في جميع القرارات التي اتخذتها ميركل منذ بداية سبتمبر/أيلول 2015 من بينها إبقاء الحدود مع النمسا مفتوحة أمام اللاجئين، وعدم إبعادهم.

وبحسب قرار المحكمة الدستورية، فإن نواب حزب "البديل" لم يتمكنوا من تفسير، بشكل كافي، كيف انتهكت هذه القرارات حقوقهم أوعرضتها لخطر مباشر، خاصة وأن الحزب لم يكن وقت اتخاذ هذه القرارات ممثلا في البرلمان الألماني. وذكرت المحكمة في حيثيات قرارها أن آلية الدعوى ضد سلطة دستورية ليست مُعدة لغرض إلزام الحكومة بتصرف معين.

د.ص/ح.ز ( د ب أ)

نص نشر على : مهاجر نیوز

 

للمزيد