ansa / أطفال إثيوبيون يهبطون في مطار فيوميتشينو بروما عبر الممرات الإنسانية. المصدر: أنسا/ ريدازيوني تلينيوز
ansa / أطفال إثيوبيون يهبطون في مطار فيوميتشينو بروما عبر الممرات الإنسانية. المصدر: أنسا/ ريدازيوني تلينيوز

وصل 103 مهاجرين من ليبيا إلى إيطاليا يوم الأربعاء الماضي، في إطار برنامج الممرات الآمنة الذي تديره الحكومة الإيطالية بالتعاون مع الجمعية الخيرية الكاثوليكية. ومن المقرر أن تتم استضافة نصف هؤلاء المهاجرين من قبل منظمة البابا يوحنا الـ23، التي تعهدت بمساعدتهم على بدء حياة جديدة.

وصل 103 مهاجرين، من بينهم رضيعة تبلغ خمسة أيام، في 19 كانون الأول/ ديسمبر الحالي إلى إيطاليا قادمين من ليبيا، حيث هبطت الطائرة التي أقلتهم في مطار بارتيشا دي ماري العسكري بالقرب من روما، وذلك من خلال برنامج الممرات الآمنة.

الممرات الإنسانية أنقذت أسرا بكاملها

وانطلقت الطائرة من طرابلس وهبطت في الأراضي الإيطالية في الساعة 4:15 بالتوقيت المحلي، ومن المقرر أن تتم استضافة 51 من هؤلاء المهاجرين من قبل مؤسسة البابا يوحنا الثالث والعشرين. وتقوم الحكومة الإيطالية بإدارة برنامج الممرات الآمنة بالتعاون مع الجمعية الخيرية الكاثوليكية، التي أنشأها الأب أوريستر بنزي.

وقال جيوفاني باولو راموندا، رئيس منظمة البابا يوحنا الـ23، "لقد تم إنقاذ أسر بكاملها من خلال الممرات الإنسانية"، مشيرا إلى أن "هناك نساء ورجالا وأطفالا من السودان وإثيوبيا وإريتريا واليمن تم إنقاذهم من معسكرات الاحتجاز الليبية".

تكامل حقيقي

وأضاف راموندا أنه سيتم استضافة هؤلاء المهاجرين في منازل تديرها المؤسسة، حيث سيتمكنون من تلقي الدعم الضروري للتغلب على الصدمة التي تعرضوا لها، ولكي يبدأوا حياة جديدة".

ومن المقرر أن تتم استضافة المهاجرين في روماينا، (12 في ريميني و5 في مقاطعة رافينا)، وتوسكاني (34 في مقاطعة ماسا - كارارا)، حيث سيقيمون في 201 منزل تديرها المؤسسة التي تستضيف بالفعل 1283 شخصا من مختلف الأعمار والجنسيات.

وتابع "سوف نعمل من أجل تكامل تلك الأسر، وسيتم إلحاق الأطفال بالمدارس، كما سيتم البحث عن عمل للكبار. هذا ليس سهلا لكن لا يمكن الحديث عن ضيافة حقيقية دون تكامل حقيقي".

 

للمزيد