ansa / مهاجرون أثناء عملية إنقاذ في البحر المتوسط بالقرب من الساحل الليبي| المصدر: صورة أرشيفية/ أوبن أرمز.
ansa / مهاجرون أثناء عملية إنقاذ في البحر المتوسط بالقرب من الساحل الليبي| المصدر: صورة أرشيفية/ أوبن أرمز.

قررت السلطات الإسبانية السبت السماح لسفينة منظمة "بروأكتيفا" غير الحكومية التي تحمل 311 مهاجرا على متنها بدخول مياهها الإقليمية، بعد أن رفضت كل من مالطا وإيطاليا استقبالها، وعدم استجابة فرنسا لطلبها بالرسو.

بعد رفض موانئ قريبة وعدم استجابة أخرى على طلب سفينة "بروأكتيفا أوبن آرمز" بالرسو على شواطئها، سمح خفر السواحل الإسباني لهذه السفينة التي تحمل على متنها 311 مهاجرا بالتوجه إلى المياه الإقليمية الإسبانية.

وجاء ذلك بناء على قرار أصدرته سلطات مدريد السبت، وقالت في بيان إنه "بسبب رفض أو عدم استجابة أقرب الموانئ، سمح خفر السواحل للسفينة بالتحرك نحو المياه الإقليمية الإسبانية". وأوضح البيان أن ليبيا وفرنسا وتونس لم ترد على طلب المنظمة غير الحكومية بإنزال المهاجرين في موانئها، كما رفضت إيطاليا استقبالهم.

وسيقضي المهاجرون الـ 311 الذين أنقذتهم سفينة "بروأكتيفا أوبن آرمز" يوم الجمعة، فترة عيد الميلاد في البحر، فالرحلة تستغرق ما لا يقل عن خمسة أو ستة أيام، بحسب المتحدث باسم المنظمة.

سالفيني يرفض استقبال المهاجرين

وصرح وزير الداخلية الإيطالي ماتيو سالفيني السبت أن بلاده ستغلق مرافئها أمام هؤلاء المهاجرين. وكتب على حسابه على تويتر "جوابي واضح: المرافئ الإيطالية مغلقة! الحفلة انتهت لمن يتاجرون بالبشر ولمن يساعدونهم".

مؤسس منظمة "أوبن أرمز" أوسكار كامبس، رد على تغريدة وزير الداخلية الإيطالي على حسابه على تويتر قائلا "سوف ينتهي يوما خطابك ورسائلك، مثل كل شيء آخر في الحياة، ولكن عليك أن تعلم أنه بعد عدة عقود سوف يخجل أحفادك مما تفعله".


 

الوضع على متن السفينة في غاية الصعوبة بالنسبة للناجين ولطاقم العمل أيضا. "الجو بارد جدا، الماء يصل إلى سطح [السفينة] بسبب هيجان البحر، وليس لدينا ما يكفي من الأدوية والبطانيات، لدينا فقط الطعام لمدة يومين أو ثلاثة أيام. كل دقيقة إبحار هي تحد إضافي"، بحسب ما نشرت منظمة "أوبن أرمز" على حسابها على تويتر، وأرفقت التعليق بمقطع مصور.


وغادر مركب "أسترال" الشراعي المملوك أيضا للمنظمة الإسبانية، في مهمة مستعجلة من ميناء بادالونا بالقرب من برشلونة يوم السبت، ومن المقرر أن يصل الاثنين لتزويد مهاجري "أوبن أرمز" بالطعام والبطانيات والأدوية.

 وتنشط السفن الإنسانية وسفن الإنقاذ في تلك المنطقة، على الرغم من معارضة سالفيني الذي يغلق مرافئ  إيطاليا في وجههم، ويتهم الجمعيات الإنسانية بتسهيل عمل المهربين، فضلا عن التحفظات التي تبديها مالطا أيضا في هذا الشأن.

وفي سياق مواز، أعلنت جمعية "سي واتش" الألمانية عبر تويتر عن إنقاذها 33 مهاجراً بصعوبة، وأطلقت نداءً للرسو بشكل طارئ في مرفأ أوروبي.

 

للمزيد