عملية انقاذ نفذتها البحرية الفرنسية في المانش وبحر الشمال 27 ديسمبر 2018| المصدر:  ©gendarmeriemaritime
عملية انقاذ نفذتها البحرية الفرنسية في المانش وبحر الشمال 27 ديسمبر 2018| المصدر: ©gendarmeriemaritime

أعربت وزيرة الهجرة البريطانية كارولين نوكس عن قلقها من تزايد محاولات عبور بحر المانش من قبل المهاجرين، وقالت إن الأمر يشكل "مصدر قلق شديد" لبلادها. ويأتي هذا التصريح بعد أن تم إنقاذ 34 مهاجرا إضافيا الخميس.

اعترضت السلطات الفرنسية والبريطانية الخميس مجددا مهاجرين يحاولون الوصول إلى سواحل بريطانيا عبر بحر المانش. فقد عثر حرس الحدود البريطاني على 23 إيرانيا وصلوا على متن ثلاثة زوارق إلى مناطق مختلفة من مقاطعة "كنت" جنوب شرق إنكلترا، وقبل ذلك كانت السلطات البحرية الفرنسية أنقذت قاربا صغيرا قبل أن يبتعد عن شواطئ كاليه، شمال غرب فرنسا.

هذه الموجة الجديد من المهاجرين تأتي في خضم تزايد محاولات عبور بحر المانش. ففي ليلة عيد الميلاد واليوم الذي تلاها، تم انتشال 43 مهاجرا كانوا على متن ستة زوارق مطاطية، من جنسيات أفغانية وإيرانية وعراقية. وفي اليوم الذي سبقه (23 من ديسمبر / كانون الأول) كان قد تم إنقاذ 16 مهاجرا آخر على مقربة من السواحل الفرنسية.

"مصدر قلق بريطاني شديد"

وزيرة الهجرة البريطانية كارولين نوكس أعربت عن قلقها من تزايد محاولات عبور المانش من قبل مهاجرين "غير شرعيين"، وقالت إن ذلك يشكل "مصدر قلق شديد" بالنسبة إلى بلادها. وأضافت نوكس "نجري اتصالات كثيفة ومتواصلة مع السلطات الفرنسية، خصوصا عبر مركز التنسيق والإعلام الفرنسي البريطاني الذي أقيم في كاليه نهاية الشهر الفائت، بهدف مكافحة الجريمة على الحدود".

ْْاقرأ أيضا: هل بات المانش معبر المهاجرين الإيرانيين باتجاه المملكة المتحدة؟

سلسلة من عمليات الإنقاذ نفذت الخميس

عمليات الإنقاذ جرت على عدة مراحل يوم الخميس. ففي منتصف ليل الأربعاء الخميس، أنقذت دورية فرنسية 11 مهاجرا قبالة ساحل كاليه، بعد أن تم إبلاغها بوجودهم من قبل سفن تجارية. وقالت البحرية الفرنسية إن خمسة ممن تم إنقاذهم كانوا يعانون من هبوط في حرارة الجسم.

بعد ذلك بساعات، رصدت محطة الإنقاذ البريطانية 9 مهاجرين إيرانيين عند شاطىء فولكستون، كانوا عبروا المانش على متن زورق مطاطي مزود بمحرك. وضمت المجموعة 5 رجال وامرأة إضافة إلى 3 قاصرين.

وقال مات كريتندن، مسؤول محطة الإنقاذ، للوكالة الفرنسية للأنباء إن مروحية تابعة لمحطة الإنقاذ لاحظت وجود المهاجرين وأعلمت الشرطة و"لدى التأكد من أنهم أحياء وسالمون، تولت الشرطة الأمر".

وبعد ذلك، أفادت وزارة الداخلية البريطانية إنه تم اكتشاف قاربين آخرين في مكانين مختلفين بمرفأ دوفر، كان على متنهما 14 رجلا إيرانيا، وذلك عند حوالى الساعة الثامنة صباحا بالتوقيت المحلي.

ويشكل عبور المانش في مراكب صغيرة على غرار الزوارق المطاطية، مخاطرة كبيرة بسبب كثافة الحركة البحرية والتيارات المائية القوية وانخفاض درجة حرارة المياه. ومنذ تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، أصبح من الملاحظ أن هذا الطريق البحري بدأ يجذب مزيدا من المهاجرين الراغبين بالوصول إلى بريطانيا.

لكن وزارة الداخلية البريطانية تعزو هذا التزايد في عمليات العبور عبر بحر المانش إلى "عصابات تهريب إجرامية" وتتوعد بمكافحتها.

 

للمزيد