الأضرار الناجمة عن حرائق القمامة في مدينة الأكواخ في سان فرناندينو، حيث يقيم مهاجرون يعملون في حصاد موسم الحمضيات. المصدر: أنسا.
الأضرار الناجمة عن حرائق القمامة في مدينة الأكواخ في سان فرناندينو، حيث يقيم مهاجرون يعملون في حصاد موسم الحمضيات. المصدر: أنسا.

نشب حريق في مخيم عشوائي من الأكواخ يقطنه مئات الأشخاص من العمال الزراعيين، في سان فرناندينو بمقاطعة رجيو كالابريا أقصى جنوب البلاد، ما أدى إلى تدمير 13 كوخا، ونقل 40 شخصا إلى مخيم آخر. ويواجه مهاجرو مخيم الأكواخ ظروفا بائسة خاصة في الشتاء البارد، ما يدفعهم لإشعال النار لتدفئة أنفسهم، رغم أن المواد المستخدمة في بناء الأكواخ هي البلاستيك والأخشاب، ما يعرضها لخطر الحريق بسهولة.

تجري الشرطة الإيطالية، تحقيقا في حادث اشتعال للنيران حدث مساء 31 كانون الأول/ديسمبر الماضي في أكوام القمامة في مخيم عشوائي يشكل مدينة من الأكواخ بسان فرناندينو في مقاطعة رجيو كالابريا، ويقيم في المخيم عدة مئات من المهاجرين الذين يعملون كعمال زراعيين، حيث يعملون حاليا في حصاد موسم الحمضيات.

لا إصابات بين المهاجرين

ولم تقع إصابات بين المهاجرين، إلا أن الحريق أدى لتدمير 13 كوخا، ونتج عنه نقل 40 مهاجرا من سكان المخيم إلى مكان جديد.

وقال حاكم رجيو كالابريا، إن قوات إطفاء الحرائق وإنفاذ القانون قد استجابت فور اندلاع الحريق للعمل على منع انتشاره ووقفه.

وكان حريق آخر قد اندلع في مدينة الأكواخ في سان فرناندينو في 2 كانون الأول/ديسمبر الفائت، ما أدى إلى وفاة مهاجر شاب من غامبيا يدعى سوار جياث (18 عما).

وغداة نشوب الحريق، هدأت الأوضاع في مخيم الأكواخ في سان فرناندينو بعد أن قضى سكانه ليلة من الخوف، قبل أن يتمكنوا من الهروب من النيران.

>>>> للمزيد: إيطاليا: مخيم نموذجي لإيواء العمال الزراعيين في سالينتو

ظروف معيشية صعبة

وتشهد مدينة الأكواخ في الوقت الحالي ظروفا صعبة، وتشير تقديرات قوات إنفاذ القانون إلى أن عدد المهاجرين الذين يعيشون هناك قد انخفض. ويقوم المهاجرون خلال ليالي الشتاء الباردة بإشعال النار لتدفئة أنفسهم، على الرغم من أن المواد المستخدمة بشكل أساسي في بناء الأكواخ هي البلاستيك والأخشاب، وهي مواد سريعة الاشتعال.

ويعاني المهاجرون المقيمون في مدينة الأكواخ، أيضا من تراكم القمامة التي تزداد بشكل خطير.
 

للمزيد