ANSA / أعضاء من اللجنة الدولية للصليب الأحمر في مليلية يقومون بمساعدة مهاجرين لدى وصولهم، بعد أن تم إنقاذهم من الغرق. المصدر: إي بي إيه / أف جي جويريرو.
ANSA / أعضاء من اللجنة الدولية للصليب الأحمر في مليلية يقومون بمساعدة مهاجرين لدى وصولهم، بعد أن تم إنقاذهم من الغرق. المصدر: إي بي إيه / أف جي جويريرو.

طلب المغرب من إسبانيا مساعدته في تكثيف عمليات البحث على الحدود الجنوبية لأوروبا من أجل مواجهة تدفقات الهجرة غير الشرعية، ودعى إلى شن حملة مضادة للتصدي لمقاطع الفيديو والرسائل التي يبثها تجار البشر لتشجيع الشباب على الهجرة عبر مضيق جبل طارق، الذي كان النقطة الرئيسية لانطلاق لأكثر من 62 ألف مهاجر وصلوا للأراضي الإسبانية في العام الماضي.

طلبت السلطات المغربية من نظيرتها الإسبانية المساعدة في تكثيف عمليات البحث على الحدود الجنوبية لأوروبا، إلى جانب مساعدات أخرى مثل برامج التدريب في القطاعات المهمة المتعلقة بالرعاية الصحية، وتدريب الخريجين المغاربة في إسبانيا.

مطالبات بحملة لمواجهة مقاطع الفيديو والرسائل التي تشجع على الهجرة

كما طلبت المغرب شن حملة تستهدف مواجهة مقاطع الفيديو والرسائل التي تشجع المهاجرين على القيام برحلات عبر مضيق جبل طارق، غالبا ما تكون محفوفة بالخطر.

وذكرت صحيفة "إل باييس" الإسبانية، نقلا عن مصادر مطلعة على المفاوضات بين البلدين، أن المغرب طلبت مساعدات أخرى، بالإضافة إلى مبلغ 140 مليون يورو الذي خصصه الاتحاد الأوروبي للرباط، وذلك من أجل تدريب العاملين في مجال السياحة والرعاية الصحية وتوفير برامج تبادل الطلاب الجامعيين، والقيام بحملة من أجل مواجهة انتشار مقاطع الفيديو والرسائل التي يبثها تجار البشر للإعلان عن رحلات مجانية إلى السواحل الإسبانية.

وحتى يمكن الوفاء بتلك الطلبات، يخطط كونسويلو رومي، وكيل وزارة الخارجية لشؤون الهجرة والرفاهية الاجتماعية الإسباني، للسفر إلى بروكسل في نهاية الشهر الجاري من أجل طلب التمويل الإضافي من الاتحاد الأوروبي.

تمويل ومشاركة من أوروبا

وقال رومي "نريد الاستثمار في هذا النوع من المبادرات، وعلى الاتحاد الأوروبي أن يشارك فيها"، في إشارة إلى تمويل الاتحاد الأوروبي.

ولا يتضمن هذا التمويل فقط صرف مبلغ الـ 140 مليون يورو المخصصة منذ عدة أشهر من قبل بروكسل لدعم المغرب في سعيها لإدارة تدفقات الهجرة، بل أيضا سلسلة من البرامج التي لها تأثير على التنمية الاقتصادية والاجتماعية في هذا البلد.

ومن بين هذه البرامج مشروعات يقوم خلالها مدربون إسبان بتوفير تدريب مهني للمغاربة في مجالات العمل في الفنادق والرعاية الصحية والتمريض. بالإضافة لذلك، فإن الرباط تريد توفير برامج تدريب للطلبة المغاربة الخريجين في إسبانيا.

>>>> للمزيد: إسبانيا: "جبل طارق تحول إلى لامبيدوزا جديدة"

نحو 21% من المهاجرين لإسبانيا في 2018 مغاربة

ووفقا للمصادر، فإن إسبانيا تبذل جهودا من أجل دعم طلبات الرباط، التي تعتبر الشريك الرئيسي لها في مكافحة الهجرة غير الشرعية. كما تعد المغرب منطقة الانطلاق الرئيسية لأكثر من 62 ألف مهاجر وصلوا إلى الأراضي الإسبانية في عام 2018.

ويعد نحو 21% من المهاجرين الذين وصلوا إلى إسبانيا في العام الماضي مغاربة. وتشهد المغرب حركة هجرة كبيرة بين الشباب بسبب نقص فرص العمل، فضلا عن قمع الحركات الاجتماعية وإعادة الخدمة العسكرية الإجبارية في البلاد.

وقامت السلطات المغربية بدعم نقاط التفتيش على الحدود، ومنعت 13721 مهاجرا من مغادرة البلاد باتجاه إسبانيا خلال عام 2018، وفقا لآخر تقارير الهجرة الصادرة عن المفوضية الأوروبية.

كما كثفت الحكومة المغربية نقاط التفتيش في المناطق الاستراتيجية على حدود سبتة ومليلية، الجيبين الإسبانيين في شمال المغرب، بما في ذلك نشر أفراد من القوات المسلحة بهدف التخفيف من ضغوط الهجرة.
 

للمزيد