الشابة السعودية رهف القنون/رويترز
الشابة السعودية رهف القنون/رويترز

أعلنت استراليا الثلاثاء إنها "ستدرس بعناية" طلب لجوء شابة سعودية عمرها 18 عاما أوقفت في مطار بانكوك بعدما فرت من بلادها ثم سمح لها بالخروج برفقة ممثلين عن مفوضية الامم المتحدة للاجئين، في قضية أثارت اهتماما عالميا.

وقال مسؤول في وزارة الداخلية لوكالة الأنباء الفرنسيةال إن "الحكومة الأسترالية تشعر بارتياح لأن طلب رهف محمد القنون الحصول على حماية، تجري دراسته" من قبل المفوضية السامية للاجئين لدى الامم المتحدة. 

وأضاف "أي طلب من جانب القنون للحصول على تأشيرة إنسانية ستتم دراسته بعناية بعد انتهاء إجراءات مفوضية اللاجئين".

وأكدت الشابة أنها تعرضت للعنف الجسدي والنفسي من قبل عائلتها وتخشى على حياتها في حال تم ترحيلها إلى بلادها.

وكان يفترض أن ترحل الفتاة الاثنين إلى السعودية عبر الكويت على متن طائرة من بانكوك صباح الاثنين.

لكن الطائرة غادرت أخيرا بدون الشابة السعودية التي كانت حبست نفسها داخل غرفة فندق في المطار، حسب ما ظهر في شريط فيديو نشرته على حسابها على تويتر.




نص نشر على : MCD

 

للمزيد