ANSA / غلاف كتيب مساعدة الأطفال المهاجرين الصادر عن المجلس الأوروبي للهجرة واللاجئين. المصدر: المجلس الأوروبي.
ANSA / غلاف كتيب مساعدة الأطفال المهاجرين الصادر عن المجلس الأوروبي للهجرة واللاجئين. المصدر: المجلس الأوروبي.

أصدر المجلس الأوروبي لشؤون الهجرة واللاجئين كتيبا للعاملين مع المهاجرين القاصرين في أوروبا، يتضمن إرشادات عن كيفية تزويدهم بالمعلومات الصحيحة التي تتناسب وأعمارهم. وتهدف هذه الخطوة إلى دعم وحماية هؤلاء الأطفال الذين يواجهون عوائق عند محاولاتهم الحصول على معلومات عن حقوقهم.

قدم المجلس الأوروبي لشؤون الهجرة واللاجئين وسيلة جديدة للمهنيين العاملين مع الأطفال المهاجرين، لمواجهة التحديات الخاصة بتوفير المعلومات الصحيحة والمناسبة لهم، حيث أصدر كتيبا مزودا بإرشادات عن كيفية تقديم المعلومات بشكل يناسب هؤلاء الأطفال.

حماية الأطفال المهاجرين أولوية

وقال المجلس في بيان إن "الأطفال في المهاجرين لديهم الحق في معرفة حقوقهم والإجراءات التي تؤثر فيهم، وهذه المعلومات تشكل دعما ضروريا لحق الطفل في أن يسمع ويشارك في الإجراءات التي تؤثر فيه، حيث يواجه الأطفال المهاجرون عوائق إضافية من أجل الحصول على المعلومات الملائمة لهم، رغم أنهم من أكثر الفئات ضعفا في أوروبا اليوم".

وأكد توماس بوتشيك، الممثل الخاص للأمين العام للمجلس الأوروبي لشؤون الهجرة واللاجئين، أن "حماية الأطفال اللاجئين والمهاجرين هي من أولويات المجلس الأوروبي.. والكتيب المخصص للطفل تم تطويره كجزء من إطار عمل خطة المجلس الأوروبي لحماية الأطفال اللاجئين والمهاجرين".

وأضاف أنه "أمر حيوي لأمن الأطفال المهاجرين ولتمكينهم من الحصول على حقوقهم، والكتيب يتعامل أيضا مع واحد من أهم التحديات التي تواجه الدول في الوقت الحالي".

>>>> للمزيد: دليل أوروبي للمساعدة في تقييم أعمار المهاجرين القاصرين

ويتضمن الكتيب الجديد أمثلة على التطبيقات الواعدة التي تم تنفيذها في أوروبا، كما يعطي نصائح عملية حول طرق تنفيذ الإرشادات في الواقع لتجاوز أوضاع معينة أو مخاطر يمكن أن تزيد من ضعف الأطفال، كما يتضمن أسئلة موجهة للأطفال تتناول مختلف مراحل رحلتهم.

وضع المهاجرين القاصرين شديد التعقيد

كما يتضمن الكتيب توصيات للأطفال، إلى جانب اقتباسات من الأطفال المهاجرين. وقال حفيظو (15 عاما) إن "البعض يشعر بقليل من الحرج في الفصل الدراسي، وآخرون يخجلون بسبب جهلهم، إنهم يشعرون بأنهم عالقون، لكل واحد قصته، البعض يحضر الدرس لكن عقله في مكان آخر، إنهم يفكرون في الماضي، بعض الناس يخاف أحيانا، وضعهم شديد التعقيد، والأمر ليس سهلا".

ويمكن تصفح الكتيب على الرابط التالي: https://rm.coe.int/how-to-convey-child-friendly-information-to- children-in-migration-a-ha/1680902f91.

 

للمزيد