ANSA / لويجي دي مايو وماتيو سالفيني نائبا رئيس الوزراء الإيطالي. المصدر: أنسا/ أوريتا سكاردينو.
ANSA / لويجي دي مايو وماتيو سالفيني نائبا رئيس الوزراء الإيطالي. المصدر: أنسا/ أوريتا سكاردينو.

يواجه ماتيو سالفيني ولويجي دي مايو نائبا رئيس الوزراء الإيطالي، أول خلاف "أوروبي" بشأن المهاجرين، وذلك قبل الانتخابات الأوروبية التي ستجرى في أيار/مايو المقبل. ونشب الخلاف بسبب 49 مهاجرا مازالوا عالقين على متن سفينتين بالقرب من سواحل مالطا، ولا يجدون ميناء للهبوط فيه.

يواجه كل من ماتيو سالفيني ولويجي دي مايو نائبا رئيس الوزراء الإيطالي، أول خلاف "أوروبي" بشأن قضية المهاجرين، وذلك قبل الانتخابات الأوروبية التي من المقرر أن تجرى في أيار/مايو القادم.

خلاف سياسي بامتياز

ويسعى سالفيني، الذي ينتمي إلى حزب الرابطة اليميني الشعبوي لتعزيز موقفه السيادي، بينما تراجع دي مايو، الذي ينتمي إلى حركة خمسة نجوم، خطوة إلى الوراء ليقترب موقفه من الأحزاب اليمينية والاشتراكية الأوروبية.

ومن الواضح أن الخلاف سياسي بامتياز، على الرغم من أنه منبثق عن الوضع الحالي للمهاجرين العالقين بالقرب من سواحل مالطا على متن سفينتي إنقاذ، تابعتين لمنظمات غير حكومية، لم تحصلا على موافقة من أي ميناء لإنزالهم، ولم يعالج أي من الزعيمين خلال الأيام القليلة الماضية هذه المسألة.

ولم تتمكن خطة دي مايو، التي يدعمها رئيس الوزراء جوزيبي كونتي، حتى الآن من التوصل إلى أي نتيجة حاسمة. ومع ذلك وعلى المستوى المحلي فقد أدت إلى إخضاع المعارضة التي كانت قد بدأت في التنامي بالفعل.

وكان رؤساء البلديات قد أعربوا عن معارضتهم للمرسوم الأمني الذي تحول مؤخرا إلى قانون، وأحد الأمثلة على ذلك ما قاله رئيس مجلس النواب روبرتو فيكو، الذي كتب على "فيس بوك" أنها "إشارة هامة، لكن يتعين على الاتحاد الأوروبي ألا يدعنا وشأننا".

ووفقا لحركة خمسة نجوم، فإن فيكو ودي مايو على اتصال مستمر خلال الأيام الأخيرة، وقالت مصادر إن هناك هدفا آخر من موقف دي مايو هو وقف سيطرة سالفيني على المهاجرين عن طريق ضرب واحدة من أهم القضايا المتعلقة به (كونه وزيرا الداخلية).

وأوضحت المصادر، أنه "ليس من قبيل المصادفة أن يأتي هجوم دي مايو الإعلامي على المهاجرين بعد أيام معدودة من هجوم حزب الرابطة على حركة خمسة نجوم".

>>>> للمزيد: بعد إلغاء تصاريح "الإقامة الإنسانية"... ما مصير المهاجرين في إيطاليا؟

تحالف من أجل الانتخابات الأوروبية

ومن المقرر أن يسافر سالفيني خلال الأسبوع الحالي إلى بولندا، ليوقع اتفاقا مع ياروسلاف كاشينسكي زعيم حزب العدالة والقانون في البلاد، وهو اتفاق يعد جزءا من هدف أكبر يجمعهما مع نظرائهما في الجماعات السياسية في هولندا والسويد وفرنسا، بهدف إنشاء مجموعة قوية في البرلمان الأوروبي، الذي يرغب سالفيني في أن يلعب دورا حاسما فيه.

ولم يتأكد بعد ما إذا كان هناك رد محتمل لمايو خلال الأيام القليلة القادمة في بروكسل حيث تهدف حركة خمس نجوم في الانتخابات الأوروبية إلى تشكيل تحالف مع الأحزاب المشكلة مؤخرا، وغير المرتبطة مع حزب الاشتراكيين الأوروبيين.

وعلى الرغم من ذلك، لم يتم نفي إمكانية بروز محور مع الخضر الأوروبيين، الذين مازالوا حتى الآن يشككون بشأن اقتراح حركة خمسة نجوم الإيطالية.
 

للمزيد