ANSA / سيارة شرطة تقف أمام مركز احتجاز الأجانب في ضاحية الوتشي بمدريد. المصدر: إي بي أيه/ باكو كامبوس.
ANSA / سيارة شرطة تقف أمام مركز احتجاز الأجانب في ضاحية الوتشي بمدريد. المصدر: إي بي أيه/ باكو كامبوس.

أعلنت السلطات الإسبانية ترحيل 3596 مهاجرا "غير مسجل" من مراكز الاستضافة إلى بلادهم الأصلية خلال الفترة من كانون الثاني/ يناير إلى تشرين الأول/ أكتوبر من العام 2018، بنسبة زيادة 38.9% عن الفترة المماثلة من عام 2017.

ارتفعت أعداد المهاجرين غير المسجلين الذين تم طردهم من إسبانيا أو إجبارهم على العودة إلى بلادهم خلال العام الماضي، حيث تم إبعاد 3596 مهاجرا من مراكز الاستضافة في الفترة من كانون الثاني/ يناير حتى تشرين الأول/ أكتوبر 2018.

ووفقا للبيانات التي أصدرتها الإدارة العامة للشرطة الإسبانية، ونشرتها "سيرفيميديا" بلغت نسبة زيادة الترحيل 38.9% عام 2018 مقارنة مع نفس الفترة من عام 2017.

ترحيل أكثر من 54 ألف مهاجر خلال 5 سنوات

وتهدف تلك المراكز، التي لا تشكل مراكز احتجاز، إلى إعادة المهاجرين غير المسجلين إلى بلادهم الأصلية  خلال فترة لا تزيد عن شهرين، وإلا فسيتم إطلاق سراحهم دون وثائق حتى ولو كانوا في وضع غير نظامي.

>>>> للمزيد: إسبانيا أكثر المرحبين باللاجئين في أوروبا.. حقيقة أم أسطورة؟

وقامت إسبانيا، خلال الفترة ما بين عامي 2013 و2017 بإعادة ما مجموعه 54963 مهاجرا، بمتوسط 30 شخصا يوميا، وذلك وفقا للبيانات التي أعلنتها وزارة الداخلية.

نحو 37% من المرحلين يتحدرون من المغرب والجزائر

وتشير الأرقام إلى أن 37% ممن تمت إعادتهم إلى بلادهم هم من المغرب والجزائر، وهما دولتان سبق أن وقعتا اتفاقيات خاصة بشأن إعادة القبول.

وقال مسؤولون، إنه لم يكن من السهل إعادة المهاجرين من غامبيا وساحل العاج، والذين يمثلون 24% من مجموع 8237 أجنبيا تم تسجيلهم في مراكز الاستضافة، حيث تم ترحيل ستة أشخاص فقط في ذلك العام، وفقا لبيانات وزارة الداخلية.
 

للمزيد