ANSA / الشرطة السلوفينية تعيد بعض المهاجرين عند إحدى نقاط عبور الحدود بين ريجونيتسي السلوفينية وهارميتسا الكرواتية. المصدر: إي بي أيه/ إيجور كوبليانيك.
ANSA / الشرطة السلوفينية تعيد بعض المهاجرين عند إحدى نقاط عبور الحدود بين ريجونيتسي السلوفينية وهارميتسا الكرواتية. المصدر: إي بي أيه/ إيجور كوبليانيك.

اتهمت مويتشا برليسنك مفوضة الدولة للمعلومات في سلوفينيا الشرطة بخرق القانون الدولي في التعامل مع المهاجرين من خلال عدم السماح لبعضهم بتقديم طلبات اللجوء، وترحيلهم إلى كرواتيا، على الرغم من عدم وجود سند قانوني لمثل تلك الخطوة.

دعت مفوضة سلوفينيا للمعلومات، مويتشا برليسنك، قوات الشرطة إلى تقديم الوثيقة الخاصة بالطريقة التي يتم التعامل بموجبها مع المهاجرين على الحدود مع كرواتيا. بحسب لبرليسنك فإن المعاملة والإجراءات المتعلقة بطلبات اللجوء لا تتماشى مع التشريعات الدولية التي تنص على ضرورة النظر في جميع الطلبات، بغض النظر عن جنسية طالب اللجوء.

إجراءات لا تتفق مع القانون الدولي

وكانت صحيفة "دنفنيك" اليومية في سلوفينيا أول من تطرق إلى هذه القضية، وطلبت الاطلاع على الوثيقة المقدمة للمحكمة ومنظمة العفو الدولية، وتمكنت الصحيفة من الحصول على افتتاحية الوثيقة فقط.

وقالت الصحيفة، إن الشرطة لم تسمح في العام 2018 لبعض المهاجرين بتقديم طلبات اللجوء، على الرغم من أنه لديهم الحق في تقديم تلك الطلبات، وأشارت إلى أن الشرطة أرسلتهم إلى كرواتيا، على الرغم من عدم وجود سند قانوني لمثل تلك الخطوة.

وأُثيرت هذه القضية في أعقاب الشهادات التي أدلى بها عدد من المهاجرين، الذين يقيمون في الوقت الحالي في البوسنة والهرسك.

ومع ذلك، نفت الشرطة السلوفينية تلك الاتهامات، ورفضت الإعلان عن الوثيقة كاملة لأسباب أمنية تهم سلوفينيا والاتحاد الأوروبي على السواء، حسب قولها.

>>>> للمزيد: منظمات أوروبية تدين إجراءات إعادة المهاجرين القسرية في سلوفينيا

سلوفينيا مستعدة لاستقبال 5 من لاجئي سي ووتش

وأبدت سلوفينيا، في الأسبوع الماضي رغبتها في قبول خمسة من بين 49 مهاجرا، هبطوا في مالطا بعد أن قضوا أسبوعين في البحر المتوسط على متن سفينتي "سي ووتش" و"سي آي" الألمانيتين غير الحكوميتين.

ولم يتم منح تصريح للسفينتين بالرسو في أي ميناء، بعد أن قامتا بإنقاذ هؤلاء المهاجرين حتى وافقت مالطا في الأسبوع الماضي على دخول السفينتين أراضيها، كما أعلنت عدة دول أخرى عن رغبتها في استضافة بعض الأفراد الذين تم إنقاذهم.

واعتبرت الحكومة السلوفينية، في بيان أن تلك إشارة تؤكد التزامها بالمشاركة في تقديم حلول لقضية الهجرة، في إطار رؤية الاتحاد الأوروبي للتضامن.
 

للمزيد