ANSA / مخيم عشوائي تمت إقامته خارج مركز اللاجئين في موريا بجزيرة ليسبوس اليونانية. الصورة: إي بي أيه/ بانايوتيس بالاساكاس.
ANSA / مخيم عشوائي تمت إقامته خارج مركز اللاجئين في موريا بجزيرة ليسبوس اليونانية. الصورة: إي بي أيه/ بانايوتيس بالاساكاس.

أعلنت السلطات اليونانية عن عزمها إقامة مركزين جديدين في شمال ووسط البلاد، خلال الأسابيع القادمة، لاستقبال المهاجرين غير المسجلين من أجل تخفيف العبء عن جزر شمال شرق بحر إيجة، على أمل أن يخفف هذا الإجراء أيضا من التدفق المتزايد للمهاجرين على الحدود البرية مع تركيا عند نهر إيفروس.

تعتزم اليونان افتتاح مركزين جديدين لاستقبال للمهاجرين غير المسجلين، في محاولة لتخفيف الضغط عن مخيمات اللاجئين المزدحمة في الجزر الواقعة في شمال شرق بحر إيجة، وهي ليسبوس وكيوس وساموس وكوس وليروس، التي تستضيف حاليا نحو 11 ألف مهاجر، من بينهم مئات يقيمون في خيام رغم الشتاء القارس.

مئات المهاجرين يعيشون في خيام خلال الشتاء القارس

وقالت مصادر حكومية، إن المركزين سوف يتم افتتاحهما خلال الأسابيع القادمة في فايوكوري بالقرب من تسالونيكي بشمال البلاد، وكيبسيلوكوري بالقرب من لاريسا في إقليم تيسالي بوسط اليونان.

وعلى الرغم من أن عدد المهاجرين في تلك الجزر قد انخفض من نحو 18 ألف خلال الصيف الماضي إلى 11 ألف فقط خلال الشهر الحالي، إلا أن مئات المهاجرين ينامون في الخيام رغم قساوة الشتاء بسبب الزحام هناك.

وكانت جماعات حقوق الإنسان والمنظمات غير الحكومية، قد وجهت انتقادات مستمرة إلى الحكومة بسبب البطء الشديد في نقل المهاجرين من الجزر إلى داخل الأراضي اليونانية، وعلى الرغم من ذلك مازال التقدم بطيئا.

ومن المقرر أن يمهد المركزان الجديدان الطريق أمام انتقال مئات الأشخاص من جزر بحر إيجة، ويؤمل أن يساعد افتتاحهما أيضا في تخفيف التدفق المتزايد للمهاجرين على الحدود البرية مع تركيا عند نهر إيفروس.

>>>> للمزيد: محطة اللاجئ الاستشارية الأولى في السويد وألمانيا وإيطاليا واليونان  

أكثر من 70 ألف مهاجر يعيشون حاليا في اليونان

ووفقا للأرقام الرسمية التي أعلنها ديمتريس فيتساس وزير الهجرة اليوناني في الأسبوع الماضي، وصل إلى اليونان من تركيا 32115 شخصا عن طريق البحر في العام 2018، من مجمل 47929 مهاجرا، فيما وصل 15814 مهاجرا عبر الحدود البرية عند نهر إيفروس.

وبذلك تكون نسبة الزيادة للمهاجرين الذين عبروا البر 284% بالمقارنة مع عام 2017، بينما كانت الزيادة في عدد الواصلين عن طريق البحر ضئيلة بواقع 10%.

بالإضافة إلى ذلك، يناضل مكتب إجراءات اللجوء الإقليمي في تسالونيكي من أجل مواجهة أعباء العمل في أعقاب الحريق الذي شب بالمكتب في نهاية كانون الأول / ديسمبر الماضي.

وتم نقل موظفي المكتب إلى مقر مؤقت، ووفقا لوسائل الإعلام المحلية فإن المقابلات الخاصة بطالبي اللجوء تأخرت لأكثر من عامين.

وبينما وصل 47929 مهاجرا غير موثقين لليونان خلال العام الماضي، فقد غادر 6558 فقط البلاد خلال نفس الفترة، وتستضيف اليونان حاليا أكثر من 70 ألف مهاجر ولاجئ.
 

للمزيد