امرأة تحمل علم صقلية وتنظر إلى سفينة الإغاثة Sea-Watch 3 العالقة في البحر المتوسط وعلى متنها 47 مهاجرا قبالة سواحل مدينة سيراكوزا في جزيرة صقلية 26 يناير 2018 | المصدر: رويترز
امرأة تحمل علم صقلية وتنظر إلى سفينة الإغاثة Sea-Watch 3 العالقة في البحر المتوسط وعلى متنها 47 مهاجرا قبالة سواحل مدينة سيراكوزا في جزيرة صقلية 26 يناير 2018 | المصدر: رويترز

منذ أكثر من عشرة أيام، لا تزال سفينة "سي-ووتش 3" الإغاثية تنتظر في عرض البحر المتوسط على أمل أن يُسمح لها بإيصال 47 مهاجرا إلى "ميناء آمن" بعد أن كانت قد أنقذتهم قبالة السواحل الليبية. منظمات غير حكومية وشخصيات إيطالية معروفة دعت الحكومة في روما إلى استقبال هؤلاء المهاجرين. وأشارت منظمة "أنقذوا الأطفال" إلى ضرورة التحرك "بشكل فوري"، تحديدا من أجل إنزال 13 قاصرا متواجدين على متن السفينة، وذلك عملا ببنود الاتفاقية الدولية لحقوق الطفل.

تجمّع آلاف الأشخاص تحت المطر أمام البرلمان في العاصمة الإيطالية روما للمطالبة بإنهاء سياسة "المرافئ المغلقة" التي يعتمدها وزير الداخلية، ماتيو سالفيني، وللضغط على الحكومة بغية إنقاذ 47 مهاجرا تقطعت بهم السبل على متن سفينة "سي-ووتش 3" منذ نحو عشرة أيام في عرض البحر المتوسط.

هذا التجمع الذي نُظم تحت شعار "نحن لسنا أسماكا"، يأتي بالتزامن مع إطلاق عريضة وقعها كتاب ومثقفون إيطاليون إلى جانب جمعيات إنسانية لحثّ السلطات على استقبال هؤلاء المهاجرين العالقين في البحر منذ إنقاذهم قبالة السواحل الليبية في 19 من كانون الثاني/ يناير الحالي، وترفض إيطاليا استقبالهم وتلقى بالمسؤولية على منظمة سي-ووتش لعدم إنزالهم في ميناء قريب بتونس أو ليبيا.


>> اقرأ أيضا: منظمة ألمانية ترفع شكوى دولية بخصوص "سي ووتش 3"



إنقاذ القاصرين على متن "سي-ووتش 3"

منظمة "أنقذوا الأطفال"، مدعومة من 50 منظمة إنسانية أخرى، طالبت رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي بـ"التدخل بشكل فوري" لإيصال المهاجرين إلى "ميناء آمن"، وخصت بالذكر 13 قاصرا يحتاجون إلى الرعاية عملا ببنود الاتفاقية الدولية لحقوق الطفل.

رئيسة "أنقذوا الأطفال"، رافايلا ميلانو، أوضحت أن المهاجرين "عانوا بما فيه الكفاية من العنف والإيذاء خلال رحلتهم إلى إيطاليا، وأنهم أصبحوا هشين بسبب المعاناة التي لحقت بهم"، وأضافت أن المنظمة "على استعداد لتقديم كل الدعم الذي يحتاجونه".

 مهاجرون على متن سفينة الإغاثة Sea-Watch 3 العالقة في البحر المتوسط وعلى متنها 47 مهاجرا قبالة سواحل مدينة سيراكوزا في جزيرة صقلية 26 يناير 2018 | المصدر: رويترز

وكان ثلاثة نواب من المعارضة الإيطالية قد توجهوا، يوم الأحد، إلى السفينة المتواجدة قبالة مدينة سيراكوز الساحلية في صقلية، وقالوا لوسائل الإعلام إن بعض المهاجرين يعانون من "مشكلات نفسية"، وذلك بسبب الظروف التي تعرضوا لها خلال الرحلة للوصول إلى أوروبا مرورا بليبيا.


 
سالفيني يسمح برسو السفينة ولكن بشرط!

وفي آخر حلقة من مسلسل التجاذبات الأوروبية حول مسألة استقبال مهاجري سفينة "سي-ووتش3"، أعلن وزير الداخلية الإيطالي ماتيو سالفيني الثلاثاء أن بإمكان للمهاجرين أن ينزلوا في إيطاليا شريطة أن يرحلوا بعد ذلك إلى ألمانيا أو هولندا.

وكتب سالفيني نائب رئيس الحكومة وزعيم حزب "الرابطة" (يمين متطرف) على حسابه على موقع "تويتر"، "إنزال مهاجرين؟ فقط إذا سلكوا طريق هولندا التي ترفع سفينة سي ووتش علمها أو ألمانيا بلد منشأ المنظمة غير الحكومية".

وسبق لسالفيني أن قال إنه يجمع أدلة لمقاضاة طاقم السفينة، معتبرا أنهم "عرّضوا حياة الأشخاص الموجودين على متنها للخطر من خلال عدم التزام تعليمات تلقوها منذ أيام عدة بالرسو في أقرب مرفأ وليس في إيطاليا". مشيرا إلى إن السفينة كانت قادرة على أن ترسو سابقاً في ليبيا وتونس أو في مالطا.

وكان قد تم إنقاذ هؤلاء المهاجرين في 19 كانون الثاني/يناير الحالي، بعيد انطلاقهم من السواحل الليبية. وسمحت إيطاليا للسفينة بالاحتماء من الأحوال الجوية السيئة على طول سواحل صقلية لكنها على غرار مالطا وتونس ترفض السماح لها بالرسو، فيما رفضت منظمة "سي-ووتش" إعادة المهاجرين إلى ليبيا لأنها بلد غير آمن.

وهذه الحادثة تأتي بعد أسابيع فقط من حادثة مشابهة أمام سواحل مالطا حيث بقيت سفينتا "سي-ووتش 3" و"سي-آي" عالقتين لنحو ثلاثة أسابيع في البحر قبل أن تقبل مالطا استقبالهما وتتعهد 8 بلدان أوروبية بإحضار المهاجرين إلى أراضيها.

 

للمزيد