"سي ووتش"
"سي ووتش"

أعلنت إيطاليا الأربعاء أنها ستمسح أخيرا لـ47 مهاجرا بدخول البلاد بعد أن كانوا عالقين في البحر المتوسط قبالة سواحل صقلية منذ 12 يوما على متن سفينة "سي-ووتش3". وجاء ذلك بعد اتفاق أوروبي يقضي بتوزيع المهاجرين الذين تم إنقاذهم على 7 دول أوروبية.

تنتهي أخيرا أزمة سفينة "سي-ووتش3" التي بقيت عالقة لنحو أسبوعين في المتوسط، مع إعلان الحكومة الإيطالية السماح للمهاجرين الـ47 بالنزول إلى شواطئها.

وأوضح رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي مخاطبا الصحفيين في ميلانو، إن المهاجرين "سيبدأون خلال بضع ساعات سيبدأون بالنزول من السفينة".


على أوروبا أن تشعر بالخجل
_ رئيس بعثة "سي ووتش 3" يوهانس باير


منظمة "سي-ووتش" أبدت ارتياحها لانتهاء الأزمة، لكنها استنكرت الموقف الأوروبي معتبرة أن "حقوق الإنسان ليست شيئا يجب التفاوض عليه، والكائنات البشرية لا ينبغي المساس بها".

 وقال رئيس بعثة "سي-ووتش 3"، يوهانس باير "على أوروبا أن تشعر بالخجل".

وكانت الحكومة الإيطالية أغلقت الموانئ أمام السفن الإغاثية في محاولة لإجبار شركائها بالاتحاد الأوروبي على استقبال جزء ممن يتم إنقاذهم في البحر المتوسط.

وعرضت لوكسمبورج من جهتها استقبال جزء من المهاجرين، وأكد رئيس الوزراء الإيطالي أن بعض المهاجرين سيبقون في بلاده.

وأعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خلال مؤتمر صحافي في قمة دول جنوب البحر المتوسط في جنوب نيقوسيا مساء الاثنين أن فرنسا مستعدة "لتقاسم التكفل" بالمهاجرين الـ47.

وكان كونتي صرح أمس الثلاثاء أن خمس دول أوروبية وافقت على قبول بعض المهاجرين وهي ألمانيا وفرنسا والبرتغال ومالطا ورومانيا.

واضطرت السفينة التابعة لمنظمة ألمانية غير حكومية للتوقف قبالة سواحل صقلية بانتظار الحصول على موافقة للرسو في ميناء آمن.

وتم إنقاذ هؤلاء المهاجرين في 19 كانون الثاني/يناير، بعيد انطلاقهم من السواحل الليبية. وسمحت إيطاليا للسفينة بالاحتماء من الأحوال الجوية السيئة في سواحل صقلية دون السماح لها بالرسو، فيما رفضت منظمة "سي-ووتش" إعادة المهاجرين إلى ليبيا لأنها بلد "غير آمن".

هذه الحادثة ليست الأولى من نوعها، منذ بضعة أسابيع بقيت سفينتا "سي-ووتش 3" و"سي-آي" أمام سواحل مالطا عالقتين لنحو ثلاثة أسابيع في البحر.

 

للمزيد