ANSA / عملية إنقاذ مهاجرين بواسطة السفينة أكواريوس غير الحكومية في البحر المتوسط. المصدر / أرئيف / إي بي إيه / جوجليمومانياباني / منظمة أس أوإس ميدراني.
ANSA / عملية إنقاذ مهاجرين بواسطة السفينة أكواريوس غير الحكومية في البحر المتوسط. المصدر / أرئيف / إي بي إيه / جوجليمومانياباني / منظمة أس أوإس ميدراني.

قالت منظمة الهجرة الدولية إن 6413 مهاجرا ولاجئا وصلوا إلى أوروبا عن طريق البحر منذ بداية العام 2019 وحتى 3 شباط / فبراير وإن 208 شخصا قد توفوا أثناء عبور البحر خلال الفترة نفسها.

قالت منظمة الهجرة الدولية إنه منذ بداية العام 2019 وحتى 3 شباط / فبراير وصل إلى أوروبا 6413 لاجئا ومهاجرا عن طريق البحر وهوما يمثل انخفاضا بنسبة 17 % عن نفس الفترة من العام الماضي (7499).

وقالت المنظمة في بيان لها، إنه على الرغم من ذلك فإن معظم هذا النقص يعود إلى " الانخفاض الفعلي لأعداد القادمين الجدد إلى إيطاليا "، حيث لم يصل إليها سوى 202 شخصا فقط في 2019، بالمقارنة ب 4723 خلال نفس الفترة في العام السابق.

كما ارتفع عدد الوافدين إلى اليونان بنسبة 33 % عن نفس الفترة من العام الماضي.

وقالت المنظمة إن 208 شخصا قد توفوا على الطرق الرئيسية الثلاثة في البحر المتوسط على مدى الأسابيع الخمسة الأولى من العام الجديد بالمقارنة بـ 391 حالة وفاة خلال نفس الفترة من عام 2018.

بيانات عن الوافدين في 2019

وأوضحت المنظمة في بيانها أن 202 شخصا وصلوا إلى إيطاليا عن طريق الممر الأوسط للبحر المتوسط بينما وصل 49 منهم إلى مالطا وذلك خلال الفترة من الأول من كانون الثاني / يناير وحتى 3 شباط / فبراير.

وفيما يخص الممر الشرقي للبحر المتوسط فقد وصل إلى اليونان 1974 مهاجرا ولاجئا حتى 3 فبراير/شباط  من عام 2019 بمن فيهم 135 خلال الأيام الثلاثة الأولى من شهر فبراير. كما وصل 84 شخصا في الأيام الـ 34 الأولي من العام الحالي إلى قبرص.

وفيما يتعلق بالممر الغربي للبحر المتوسط فقد وصل 4104 مهاجرا إلى إسبانيا خلال العام الحالي، وهوما يمثل زيادة كبيرة مقارنة بوصول 1275 وافدا في الفترة ما بين الأول والثلاثين من كانون الثاني/ يناير من العام الماضي.

>>>> للمزيد: لماذا يغير المهاجرون مسار هجرتهم إلى أوروبا؟

وفاة 354 مهاجرا في كل أنحاء العالم هذا العام

ومنذ بداية العام الحالي سجل مشروع "المهاجرون المفقودون" التابع لمنظمة الهجرة الدولية وفاة 354 شخصا خلال محاولات الهجرة.

وأكدت المنظمة بشكل خاص على أن حرس السواحل في جيبوتي أكد على أنه كان هناك 86 شخصا على متن الزوارق التي غرقت في الأسبوع الماضي بالقرب من سواحل أوبوك في جيبوتي، وأنه قد تم إنقاذ 16 شخصا وانتشال 52 جثة، بينما لا يزال 18 آخرين في عداد المفقودين، وأنه كانت هناك ثلاث نساء بين المتوفين.

وينتمي معظم الركاب إلى طائفة الأورومو الإثيوبية. وقالت إنه كان هناك أيضا مهاجرون ينتمون إلى الطائفة الأمهرية الأثيوبية وإثيوبيين آخرين وصوماليين وشخص واحد من اليمن.

وكانت القوارب قد غادرت جودوريا في شمال شرق جيبوتي بهدف الوصول إلى شبه الجزيرة العربية.
 

للمزيد