أفاد الكثير من المهاجرين عن الظروف القاسية التي عانوا منها خلال مرورهم بليبيا
أفاد الكثير من المهاجرين عن الظروف القاسية التي عانوا منها خلال مرورهم بليبيا

شكلت مواقع التواصل الاجتماعي مؤخرا منصات مختصة بإطلاق حملات تمويل جماعي وتبرعات لأهداف ومشاريع تجارية أو إنسانية. إلا أنه سرعان ما تنبهت عصابات تهريب البشر لتلك المنصات، وباتت تجبر عائلات المهاجرين المحتجزين لديها في ليبيا على استخدامها لجمع مبالغ معينة تحددها هي، وفقا لبلد المهاجر ووضعه الاقتصادي.

مع إغلاق طرق التهريب من ليبيا، خاصة بعد اتباع الاتحاد الأوروبي سياسات تهدف إلى تقليص أعداد الوافدين إلى إيطاليا، بدأت العصابات والميليشيات في ليبيا، التي كانت تعمل في مجال تهريب البشر، اتباع أساليب أكثر عنفا طمعا بالحصول على المزيد من الأموال.

ولعل الفيديو الذي نشرته قناة "سي أن أن" الأمريكية حول أسواق النخاسة وتعذيب المهاجرين في ليبيا عام 2017 خير دليل على ما آلت إليه أوضاع المهاجرين هناك، فتحولت رحلتهم من سعي وراء الفردوس الأوروبي إلى جحيم لا يعرفون متى تنقضي أيامه.

مهل زمنية محددة للدفع

خلال رحلتهم، شكلت التكنولوجيا ووسائل التواصل الحديثة أدوات أساسية وضرورية للمهاجرين، أنقذت حياتهم في مرات عدة. إلا أنها شكلت مصدر رعب بالنسبة لهم ولعائلاتهم على السواء، خاصة بعد أن بدأت عصابات وميليشيات تهريب البشر باعتمادها للتواصل مع عائلات المهاجرين طالبين منهم المال. فكانت تلك العصابات تنشر صورا وفيديوهات مريعة لمشاهد تعذيب وضرب لمهاجرين محتجزين، لإجبار عائلاتهم على التحرك بشكل أسرع وتأمين المبلغ المطلوب.

محمد، 25 عاما، مهاجر سوداني من دارفور يقيم اليوم في طرابلس، تواصل مع مهاجر نيوز ليروي قصته مع عصابات التهريب في ليبيا، "بعد رحلة طويلة ومضنية للوصول إلى ليبيا وتحديدا إلى مدينة بني وليد، جمعنا أفراد العصابة الذين كان من المفترض بهم أن يؤمنوا وصولنا إلى الساحل ومنه نستقل قوارب للوصول إلى أوروبا في باحة مركز الاحتجاز، وبدأوا بإعطائنا مهل زمنية لندفع الفدية المحددة لكل منا... ومع اقتراب المهلة الزمنية من الانتهاء، يباشر هؤلاء بممارسة العنف على الأشخاص الذين لم يستطيعوا الدفع، كأن يربطوهم إلى أعمدة الكهرباء لفترة طويلة، والضرب، والتعذيب بالكهرباء...".

محمد، كالكثير من المهاجرين ممن تواصلوا معنا، طلب عدم الكشف عن هويته ومكان إقامته خوفا من تعرضه لأذى على أيدي العصابات والميليشيات في ليبيا.

ويضيف المهاجر السوداني "عائلات بعض المهاجرين الذين كانوا محتجزين معنا دفعت مبالغ وصلت إلى عشرات آلاف الدولارات".

وسائل التواصل ونظام الحوالة

منذ تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، تداول عدد من الناشطون على وسائل التواصل صورا ومقاطع فيديو لأشخاص يتعرضون للتعذيب، تهدف إلى جذب تعاطف رواد مواقع التواصل للتبرع لعائلات هؤلاء الأشخاص، مرفقة بطريقة التبرع بشكل مباشر لعائلاتهم. محمد عيد، الأستاذ الجامعي والخبير بشؤون التحويلات المالية عبر الإنترنت، قال لمهاجر نيوز إنه ما أن يكتمل مبلغ الفدية، حتى يحوله أهل الضحية إلى حساب مصرفي في دبي أو الخرطوم أو تركيا بواسطة نظام "الحوالة"، وهو نظام نقل أموال يعمل خارج المنظومة المصرفية وغير قابل للتعقب. ومن هناك يصل إلى أيدي عصابات التهريب.

وأضاف عيد إن "نظام الحوالة بقدر ما يشكل وسيلة مناسبة للكثير من المهاجرين لإرسال الأموال لأهلهم في بلدانهم الأصلية، والعكس صحيح، إلا أن الشبكات الإجرامية تمكنت من استخدامه لخدمة مآربها. وكون هذا النظام غير خاضع للإجراءات المصرفية المعتادة كما باقي الأنظمة المشابهة كالوسترن يونيون أو باي بال، هذا يجعل إمكانية تعقب مصدر الأموال والجهات المتوجهة لها غير قابل للتعقب".

للمزيد: "الحوالة".. نظام تحويل الأموال المعتمد لدى المهاجرين والمهربين

رشيد بوعزوز، خبير بشؤون الهجرة في شمال أفريقيا عمل مع عدد من المنظمات الأممية، قال لمهاجر نيوز إن "المهاجرين القادمين من إريتريا والصومال وإثيوبيا يمثلون ثروة بالنسبة لعصابات تهريب البشر في ليبيا. فلدى معظم هؤلاء أقارب ومعارف في الخارج يمكنهم أن يساعدوا بجمع الأموال اللازمة لاستكمال الفدية".

ورجح بوعزوز أن تكون الوسائل المبتكرة مؤخرا على وسائل التواصل والتي تتيح إمكانية تنظيم حملات تبرعات جماعية، قد شجعت عصابات تهريب البشر على رفع المبالغ التي يطلبونها عادة من أجل إطلاق سراح المهاجرين المحتجزين لديهم.

الدفع أو القتل

جون، مهاجر إريتري مقيم الآن في طرابلس، قال لمهاجر نيوز "في مركز بني وليد، كان هناك مهاجرون لم تستطع عائلاتهم دفع المبالغ المطلوبة، فيقوم عناصر العصابة بإخبارهم بإمكانية إطلاق حملة تبرعات عبر الفيسبوك. وكانوا يصورون المهاجر أو المهاجرة وينشروا الصورة على صفحة معينة يقومون هم بإنشائها، ثم يقولون للمهاجر بأنه إذا لم تستطع عائلته تأمين المبلغ المطلوب فسيقومون بقتله".

ووفقا لجون، فإن الكثير من عصابات التهريب في ليبيا تستخدم حسابات على فيسبوك للترويج لرحلات من ليبيا إلى إيطاليا، إلا أنه رفض الإفصاح عما إذا كان وصل إلى ليبيا عبر أحد تلك الإعلانات.

"شكل فيسبوك بالنسبة لي شبكة نجاة في الوقت الذي كنت على وشك أن أفقد حياتي"، يقول جون. "بواسطة الفيسبوك، تمكنت عائلتي من جمع المبلغ المطلوب من أجل أن يطلق سراحي. أتمنى أن تصل قصصنا إلى العالم كله ليعرف الجميع مقدار المصاعب التي نمر بها... ليبيا ليست بلدا آمنا للمهاجرين، مازال هناك الكثير من المحتجزين لدى تلك العصابات".

 

للمزيد