ANSA / مؤتمر صحفي لشرطة تورينو للإعلان عن تفكيك منظمة تهريب المهاجرين. المصدر: أنسا.
ANSA / مؤتمر صحفي لشرطة تورينو للإعلان عن تفكيك منظمة تهريب المهاجرين. المصدر: أنسا.

أوقفت الشرطة الإيطالية خلال مداهمات حملت اسم "العملية مقديشيو" 11 شخصا من منظمة "تور أوبيراتور" الإجرامية، التي قامت بتهريب عشرات المهاجرين من مدينة تورينو إلى مناطق أخرى في شمال أوروبا مقابل مبالغ مالية كبيرة. وأوضحت الشرطة أن أغلب الموقوفين في المداهمات، التي انطلقت بعد ثلاث سنوات من التحقيق بشأن هذه المنظمة، يحملون الجنسية الصومالية.

تمكنت الشرطة الإيطالية من تفكيك جماعة إجرامية دولية، قامت بتهريب عشرات المهاجرين من مدينة تورينو الإيطالية إلى شمال أوروبا، وتقاضت آلاف اليوروهات نظير تلك الرحلات، وأوقفت 11 شخصا مشتبها به.

أغلب الموقوفين صوماليون

وينتمي أغلب الموقوفين إلى الصومال، بينما مازالت هناك أوامر بتوقيف أربعة أشخاص آخرين. وكانت تلك المنظمة الإجرامية قد اتخذت من "إكس موي"، وهي قرية أولمبية سابقة قامت باحتلالها في عام 2015، مقرا لها. كما كان هؤلاء المهربون يسافرون من تورينو إلى دول مثل فرنسا والنمسا وألمانيا وبلجيكا والدول الإسكندنافية.

وقال وزير الداخلية ماتيو سالفيني، إن "عملية المداهمات مثال آخر على أن الهجرة غير الشرعية ليست إلا تجارة، ويجب وقفها". وأضاف "لقد بدأنا في تطهير إكس موي بعد سنوات من عدم اليقين، وسوف يتم استكمال ذلك بشكل كامل خلال الأشهر القليلة القادمة".

فرانشيسكو ميسينا، رئيس شرطة تورينو، أكد أن "الأعمال التي قامت بها الشرطة في إكس موي مستمرة من أجل إبعاد الخارجين عن القانون، والترحيب بأولئك الذين يحتاجون لهذه المنطقة". مشيرا إلى خطورة هذه المنظمة الإجرامية التي وصفها بأنها "قوية ونافذة".

العملية مقديشيو

وانطلقت العملية التي قامت بها الشرطة الإيطالية ضد المنظمة بعد قيام الشرطة الفرنسية باعتراض مهرب كان قد غادر من إكس موي عن طريق جيوردانو برونو، وحملت تلك العملية التي بدأت بعد نحو ثلاث سنوات من التحقيق بشأن المنظمة عنوان "العملية مقديشيو"، وقام بتنسيقها ماركو مارتينو.

وتم توجيه تهمتي تسهيل الهجرة غير الشرعية وتزوير وثائق الهوية إلى 25 شخصا، حيث قامت المنظمة بإمداد المهاجرين بجوازات سفر وهويات شخصية مزورة.

وقام بإجراء التحقيق كل من الشرطة الأوروبية والقضاء الأوروبي، وأيضا قوة الشرطة في راغوزا، التي تمكنت من ملاحظة تدفقات الهجرة المشبوهة إلى تورينو، وكذلك إلى فلورنسا وغيوريزيا.

الاتهامات تشمل تجارة المخدرات

ووجه قاضي التحقيقات الأولية ليفيا لوتشي أيضا اتهامات بتجارة المخدرات إلى بعض المشتبه بهم، ومن بينهم أحد زعماء المنظمة الذي تم توقيفه في نيسان/ أبريل الماضي، كجزء من عملية المداهمة في إكس موي.

وقال نائبان بالبرلمان من حزب "أخوة إيطاليا" اليميني المتطرف، وهما أوغوستا مونتارولي وماوريزيو ماروني، إن "العملية تؤكد أن منشآت إكس موي كانت تشكل قاعدة للمافيا الأفريقية". وأوضحا أنهما سوف يدعوان إلى عقد جلسة استماع بالبرلمان، من أجل التأكيد على مسؤولية حكومتي مدينتي فاسينو وألبيندينو، وإجراء تحقيق فيما إذا كان المهربون الموقوفون قد استفادوا من الإقامة المزيفة ومشروعات المساعدة التي ترعاها المدن.

 

للمزيد