ANSA / مظاهرة للمهاجرين في ميرا بالقرب من فينيسيا. المصدر: أنسا / أندريا ميرولا.
ANSA / مظاهرة للمهاجرين في ميرا بالقرب من فينيسيا. المصدر: أنسا / أندريا ميرولا.

رفض راعي إحدى الكنائس في مدينة ميرا الإيطالية في منطقة البندقية، تبرعا قدمه شخص لجمعية كاريتاس الخيرية اشترط أن يخصص للمحتاجين من الإيطاليين أولا ثم الأجانب كخيار أخير. ورأى الكاهن أن التبرع يجب تقديمه للفقراء بصرف النظر عن لون بشرتهم أو أصلهم، ودعا المتبرع إلى استعادة أمواله وإعادة النظر في كونه مسيحيا.

رفض كاهن رعوي في منطقة البندقية تبرعا مقدما للفقراء عبر جمعية كاريتاس، وذلك بعد أن اشترط المتبرع أنه يجب تقديمه للمحتاجين من الإيطاليين أولا ثم للأجانب.

شعارات تدمر الإيمان

وقال الأب شيكوتو في رسالة صدرت في نشرة الأبرشية للمتبرع المجهول "أشك بشكل جاد في كونك مسيحيا.. ويمكنك أن تأتي لتستعيد نقودك".

وشيكوتو هو راعي كنيسة سان نيكولو وسان ماركو في ميرا، وهي مدينة صغيرة بالقرب من مدينة البندقية، وتقع على ريفييرا دل برنتا.

وتحدث الكاهن عن تلك القصة ليحذر مجتمعه من هذه الشعارات التي لا علاقة لها بالمجتمع الكاثوليكي، وتدمر الإيمان.

وتصدر نشرة الرعية أسبوعيا في ميرا، وتتضمن مقالا يحمل عنوان "ملاحظات الأب جينو"، حيث يتناول فيه الكاهن الأحداث الجارية في الكنيسة والمجتمع. وتحدث في آخر مقال له والذي جاء تحت عنوان "الصدقة الحقيقية" عن ذلك الحادث.

>>>> للمزيد: منظمات كنائسية خيرية ترفض حرمان اللاجئين من لم شمل عائلاتهم

وقال الكاهن في المقال إنه "قبل عدة أيام، وجدت في صندوق جميعة كاريتاس الخيرية ظرفا يحمل تبرعا للفقراء، ورسالة جعلتني أشعر بالمرارة والمهانة".

وتوضح الرسالة أن التبرع "من أجل كبار السن والمرضى، سواء في البرد أو الجوع، أولئك الذين كانوا دائما إيطاليين أولا، والأجانب أخيرا".

الأكثر فقرا أولا

وكتب رجل الكنيسة في مقاله أن "كلمات الرسالة صدى لشعارات كنا معتادين على سماعها لكن لا علاقة لها بالإيمان أو الحياة المسيحية، التي تعتبر أن الأكثر فقرا يأتون أولا، بغض النظر عن لون بشرتهم أو أصلهم".

وأضاف أن كلمات المتبرع "تمثل انعكاسا لما نسمعه ونقرأه كل يوم، وهو ما له قوة في التأثير على وعينا، ويؤدي إلى تدمير التراث المسيحي".

وختم الأب شيكوتو قائلا إن "الشخص الذي كتب تلك الكلمات يجب عليه، وبشكل جاد، أن يعيد النظر في مسيحيته، وإذا لم يتفق معنا على ما هو صدقة حقيقية فيمكنه أن يأتي ويستعيد نقوده".
 

للمزيد