ANSA / أطفال لاجئون يلعبون خارج خيمة في مخيم موريا بجزيرة ليسبوس اليونانية. المصدر: إي بي إيه/ أوريستيس بانايوتو.
ANSA / أطفال لاجئون يلعبون خارج خيمة في مخيم موريا بجزيرة ليسبوس اليونانية. المصدر: إي بي إيه/ أوريستيس بانايوتو.

انتقدت 25 منظمة غير حكومية، من بينها أوكسفام، الاتفاق الأوروبي التركي بشأن الهجرة، وذلك بمناسبة ذكرى مرور 3 سنوات على توقيعه. وقالت المنظمات إن الاتفاق أدى إلى سياسات خطيرة وظروف مرعبة للمهاجرين. ودعت زعماء أوروبا إلى ترتيبات عادلة لتقاسم المسؤولية عن طالبي اللجوء في القارة العجوز.

وقعت أوكسفام و24 منظمة غير حكومية أخرى رسالة مفتوحة عشية ذكرى مرور ثلاث سنوات على توقيع اتفاق بين الاتحاد الأوروبي وتركيا، بشأن السيطرة على الهجرة وإعادة المهاجرين غير الشرعيين.

سياسات قصيرة النظر

وذكرت المنظمات في خطابها أن اتفاق الاتحاد الأوروبي مع تركيا بشأن الهجرة أدى إلى سياسات وممارسات في اليونان يمكن وصفها بأنها "قصيرة النظر وغير مستقرة وغير فعالة وخطيرة".

وأضافت أنه "في الوقت الحالي، أجبر نحو 12 ألف مهاجر، أي ضعف السعة القصوى، على قضاء الشتاء في مراكز الاستقبال وتحديد الهوية المزدحمة، والنوم في خيام دون تدفئة أو حاويات لا يوجد فيها سوى الحد الأدنى من المياه الجارية والكهرباء، حيث تعرضوا للعنف والتحرش والاستغلال، دون أي تأمين أو حماية مناسبة".

وأرجعت "هذه الظروف المرعبة إلى السياسة الأوروبية لمحاصرة طالبي اللجوء في النقاط الساخنة للاتحاد الأوروبي في الجزر اليونانية، بدلا من استضافتهم في مراكز داخل الأراضي الأوروبية".

>>>> للمزيد: أزمة تدفق المهاجرين إلى أوروبا تهدد بقاء اتفاقية "شينغن"

دعوة لتقاسم المسؤولية عن اللاجئين في أوروبا

ودعت المنظمات في كتابها الزعماء الأوروبيون إلى الموافقة بشكل عاجل على إجراء ترتيبات عادلة ودائمة لتقاسم المسؤولية عن طالبي اللجوء القادمين إلى أوروبا، وهو ما يضمن قدرة الدول الأعضاء على توفير ظروف كريمة ولائقة.

كما دعت إلى "الوقف الفوري للقيود المفروضة على حركة طالبي اللجوء في الجزر اليونانية، وضمان أن تنفق اليونان التمويل المقدم من الاتحاد الأوروبي على الخدمات الأساسية، مثل الخدمات الطبية والقانونية".

وطلبت المنظمات الدعم من أجل التخطيط لنظام عادل وفعال لطلب اللجوء، ودعت كذلك إلى وضع خطة استقبال وتكامل طويلة الأمد للاجئين في اليونان.
 

للمزيد