ANSA / الشرطة الإيطالية تقيم حاجزا لفحص السيارات على الحدود مع فرنسا. المصدر: أليساندرو دي ماركو.
ANSA / الشرطة الإيطالية تقيم حاجزا لفحص السيارات على الحدود مع فرنسا. المصدر: أليساندرو دي ماركو.

أوقفت قوات الشرطة في مدينة كاربي بمقاطعة مودينا الإيطالية، عدة أشخاص من جنسيات مختلفة بينهم ثلاثة إيطاليين وتركيان ومن جنسيات أخرى، بتهمة التورط في تهريب البشر من تركيا إلى إيطاليا وباقي الدول الأوروبية مقابل الحصول على مبالغ تتراوح بين 3 إلى 5 آلاف يورو.

قالت الشرطة في كاربي، وهي إحدى مدن مقاطعة مودينا الإيطالية، إنها اكتشفت مقهى كان يستخدم كمقر لمنظمة إجرامية مشبوهة تعمل في مجال تجارة البشر في إيطاليا وخارجها.

ثلاثة إيطاليين بين الموقوفين

وقامت قوات الشرطة بناء على إشارة مكتب المدعى العام، بتوقيف ثلاثة إيطاليين، هم مدير المقهى ويبلغ من العمر 45 عاما، وهو من مواليد مقاطعة رجيو كالابريا، وشخصا ثانيا عمره كذلك 45 عاما وهو من مقاطعة فوجيا، أما الثالث فيبلغ من العمر 33 عاما وهو من ماتيرا، ويقيمون جميعا في كاربي.

كما أوقفت الشرطة، مواطنين تركيين (49 و54 عاما)، وشابا كولومبياً عمره 23 عاما.

وتمت عملية المداهمة الواسعة والمعقدة فجر يوم 21 آذار/ مارس الجاري، بمشاركة نحو 40 فردا من قوات الشرطة، وبدعم من الطائرات المروحية التابعة لقوات الشرطة في فورلي.

كما ألقي القبض خلال العملية على شخص ألباني بتهمة تجارة المخدرات، وعثرت قوات الشرطة أيضا على أسلحة مخبأة، واستغرقت التحقيقات نحو ستة أشهر.

وكشف المحققون، أن المنظمة الإجرامية كانت تقوم بجلب المواطنين الأتراك بصورة غير شرعية إلى إيطاليا وباقي أنحاء أوروبا، مقابل الحصول على مبلغ يتراوح بين 3 إلى 5 آلاف يورو من كل شخص تنقله إلى إيطاليا، بينما تحصل على مبالغ أكبر ممن يتم نقلهم إلى النمسا أو ألمانيا أو سلوفينيا.

>>>> للمزيد: تونسيون ومغاربة ضمن شبكة مشتركة لتهريب البشر إلى إيطاليا

تنظيم 10 رحلات هجرة غير شرعية

وقال المحققون، إن المجموعة الإجرامية قامت بتنظيم ما لا يقل عن عشر رحلات بين آب/ أغسطس 2018 وشباط/ فبراير 2019، حيث تمكنت من نقل نحو 30 شخصا من تركيا بشكل أساسي، وعقب الوصول كانت العصابة تقوم بطلب اللجوء السياسي لهم، ويعد مدير المقهى زعيم تلك العصابة ومنظم الرحلات.

وتتضمن التهم الموجهة للموقوفين الدخول غير الشرعي ونقل أجانب إلى الأراضي الإيطالية وإلى باقي مناطق أوروبا، وكانت مهمة المواطن التركي البالغ من العمر 49 عاما هي اختيار أولئك الذين يتم إحضارهم إلى إيطاليا باستخدام وثائق مزورة.

وكانت المجموعة الإجرامية تستخدم طريق تهريب البشر الذي يمر بكل من تركيا واليونان وإيطاليا، ما استدعى التعاون مع الشرطة اليونانية، التي قامت في تشرين الأول/ أكتوبر 2018، بتوقيف أحد السائقين، وهو مواطن كولومبي يبلغ من العمر 23 عاما.

وكشف العديد من أشرطة التنصت التي تم تسجيلها، أن تلك الرحلات كانت تبدأ بشاحنات يتم نقلها لاحقا إلى سفنٍ تشحنها إلى الأراضي الإيطالية وبداخلها المهاجرين غير الشرعيين.
 

للمزيد