ANSA / لاجئون في إيطاليا يكتبون لافتات للمطالبة بفتح الحدود. المصدر: إي بي إيه/ فرانشيسكا أجوستا/ تي إي برس.
ANSA / لاجئون في إيطاليا يكتبون لافتات للمطالبة بفتح الحدود. المصدر: إي بي إيه/ فرانشيسكا أجوستا/ تي إي برس.

انخفضت طلبات الحصول على حق اللجوء في إقليم فريولي - فينسيا جويليا الإيطالي، الذي يرتبط بحدود مع سلوفينيا والنمسا، بنسبة 20% خلال الأشهر العشرة الماضية، وذلك بسبب تراجع تدفقات المهاجرين، وزيادة عمليات توقيف مهربي البشر.

قال "بيير باولو روبيرتي"، المستشار الأمني الإقليمي في فريولي - فينسيا جويليا، إن طلبات الحصول على حق اللجوء في الإقليم انخفضت بنسبة 20% خلال الأشهر العشرة الماضية، وهبطت من 5 آلاف إلى أقل من 4 آلاف طلب.

قلق بشأن إمكانية عودة المهاجرين

وأضاف روبيرتي، أن النتيجة لها مغزى كبير، لكن الإقليم الذي يرتبط بحدود مع كل من سلوفينيا والنمسا يحتاج لأن يفعل الكثير من أجل تخفيض الأعداد بشكل كبير.

وجاءت تصريحات المستشار الأمني الإقليمي على هامش مراسم توقيع اتفاق تعاون بشأن التحديد الصحيح للضحايا المحتملين لتجار البشر من مهاجرين وطالبي اللجوء.

وتابع المستشار أنه "إذا ما قمنا بمقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي، فإن الأرقام بالتأكيد أقل. كما أن أداء منفذي القانون تحت إشراف شرطة الحدود والمحافظة هو الذي أسفر عن تلك النتائج الرائعة".

وأردف أنه "مع انخفاض تدفقات الهجرة للمنطقة، إزدادت عمليات توقيف مهربي البشر، حيث يتم ضرب الشبكات الإجرامية التي تجني أموالا من الاستقبال وتهريب البشر، وهو ما لا يشجع على القدوم للإقليم".

>>>> للمزيد: "في اليونان توقفت حياتي"

على الرغم من ذلك، رأى روبيرتي أن "هناك قلق دائم بشأن إمكانية عودة الوافدين من جديد، ففي الأعوام الأخيرة كان هناك بعض الأشخاص الذين لم يكونوا قلقين على الإطلاق، ونرى النتائج الآن، فقد امتلأت فريولي- فينسيا جويليا بطالبي اللجوء".

اتفاق لمكافحة تجارة البشر

هذا ووقع الاقليم اتفاق التعاون مع ماسيمو ماورو رئيس المفوضية الإقليمية للاعتراف بالحماية الدولية، وماريا إجلي لوشيا برونو رئيسة قسم أوديني بنفس المفوضية.

يعد هذا الاتفاق جزءا من مشروع "شبكة إف في جي (فيريولي- فينسيا جويليا) لمكافحة تجارة البشر".

يؤكد الإقليم، أن الهدف من الاتفاق هو كشف بعض الأوضاع مثل الاستغلال والدعارة والعبودية وتحديد الشبكات الإجرامية المتورطة في تلك الأعمال، إلى جانب تحديد الضحايا المحتملين للاتجار بالبشر ممن يتقدمون للحصول على الحماية الدولية في الإقليم. وشارك في الاجتماع أيضا كل من محافظتي تريستا وفاليريو فالينتي.
 

للمزيد