بحر ايجه قبالة السواحل اليونانية
بحر ايجه قبالة السواحل اليونانية

وصل الأحد 51 مهاجرا إلى جزيرة ساموس اليونانية في بحر إيجه، ثم تمت إغاثة 41 آخرين كانوا متجهين أيضا إلى الجزيرة، وعثر لاحقاً على جثة امرأة بعد غرقها قبالة شواطئ ساموس بحسب خفر السواحل اليوناني.

تمكن 51 مهاجراً من الرسو في المنطقة الصخرية قرب ميناء كارلوفاسي في جزيرة ساموس اليونانية، ثم أنقذت دورية يونانية مركباً يقل 41 شخصاً قبالة الجزيرة يوم الأحد صباحاً وتم نقلهم إلى الميناء.

من جهة أخرى، تم العثور على جثة امرأة مجهولة الهوية قبالة جزيرة ساموس وفق ما نقل خفر السواحل، وأكد مهاجرون غرق المرأة بعد سقوطها في البحر من القارب الذي نقل 51 مهاجراً، والذين تمكنوا من الرسو على الجزيرة. 

وتعد الأوضاع في جزيرة ساموس "متفجرة"، حسب مفوضية الأمم المتحدة التي قالت إن نسبة اللاجئين زادت عن السكان المحليين بست مرات.

ساموس هي إحدى الجزر اليونانية الخمس في بحر إيجه (مع ليسبوس وخيوس وليروس وكوس) التي يصل إليها عشرات المهاجرين واللاجئين الذين يريدون الوصول إلى أوروبا انطلاقا من تركيا.

منذ بداية عام 2019، تسارعت وتيرة تدفق المهاجرين بشدة، فيتكدس في مركز الإيواء في الجزيرة 3700 مهاجر في حين أن طاقته الاستيعابية لا تتجاوز 650 شخصاً حسب الأرقام الرسمية. كما أن الظروف المعيشية فيه تشابه الظروف في مركز موريا في ليسبوس التي تعد سيئة جداً.

تنقل السلطات من ذاك المركز وبشكل يومي، الأشخاص الأكثر ضعفاً (كالمرضى والنساء والأطفال) إلى مخيمات أخرى داخل الأراضي اليونانية، بغية خفض عددهم في الجزيرة.

تم نقل 500 شخص الأحد إلى بيرايوس قرب أثينا، حسب وكالة الأنباء اليونانية. كما أعلن وزيرة سياسة الهجرة اليوناني دميتريس فيستاس أنه سيتم إقامة مخيم جديد في ساموس لحل مشكلة الاكتظاظ.

 


 

للمزيد